دراسة: منطقة بالدماغ تجعل النساء أقل أنانية من الرجال

فريق التحرير19 أكتوبر 2017آخر تحديث : الخميس 19 أكتوبر 2017 - 4:00 صباحًا
brain - حرية برس Horrya press

كشفت دراسة حديثة أن النساء أقل أنانية من الرجال ويقتسمن ما لديهن مع الآخرين أكثر من الرجال. وربطت الدراسة الاختلاف بين النساء والرجال بالدماغ. وحسب الدراسة التي قام بها باحثون سويسريون بجامعة زيوريخ فإن النواة المتكئة وهي منطقة بالمخ المسؤولة عن المكافآت بالدماغ البشري، أكثر نشاطاً عند النساء.

وأثناء الدراسة قام الباحثون بتعطيل نشاط النواة المتكئة باستخدام أدوية، وكانت النتيجة تصرف النساء بشكل أكثر أنانية في الاختبارات السلوكية بينما أصبح الرجال أكثر سخاء. ويفترض العلماء أن الاختلاف في السلوكيات بين الرجال والنساء له علاقة بالتربية داخل المجتمع وأنه سلوك مكتسب، نقلاً عن الموقع الإخباري الألماني “بريلنر كوريير“.

وأجرى البروفيسور الكسندر سوتشيك مع فريق عمله أول اختبار سلوكي مع 21 من الرجال و 19 من النساء. وخلال الاختبار أُدخل المشاركون في التجربة إلى جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي وطلب منهم الإجابة عن سؤال ما إذا كانوا يفضلون الحصول على مبلغ أكبر من المال والاحتفاظ به لأنفسهم فقط أو مبلغ أصغر لهم ولشخص مجهول يشاركهم في اللعبة.

وقام الباحثون فعلا بمنح الأموال للمشاركين في التجربة لمعرفة ردود فعلهم. وخلص الباحثون إلى أن النساء يتقاسمن المال أكثر من الرجال، وهو ما يؤكد نتائج تجارب سابقة.

بعد هذا الاختبار اتجه تركيز الباحثين إلى مركز الدماغ لمعرفة هل هو المسؤول عن الفرق بين الجنسين في الاختيار. ويتوفر دماغ الإنسان على منطقة وسط الدماغ هي المسؤولة عن المشاعر الإيجابية التي تقف وراءها هرمونات السعادة مثل الاندورفين. وكانت تلك المنطقة من الدماغ أكثر نشاطا عند النساء، عندما يقررن اقتسام ما يملكنه مع الآخرين. غير أن المنطقة تكون أكثر نشاطاً عند الرجال عندما يتخذون قرارا أنانيا، يضيف الموقع الإخباري الألماني “بريلنر كوريير“.

وهكذا أثبت الباحثون للمرة الأولى أن دماغ الذكور يكافئ القرارات الأنانية، بينما دماغ المرأة يدعم السلوكيات والقرارات الاجتماعية. رغم ذلك فهذا الاختلاف ليس فطرياً بل مكتسباً وهو قابل للتعلم من خلال التربية أو التأثير بالمجتمع.

Print Friendly, PDF & Email
المصدردويتشه فيله
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير