جرحى مدنيون في المعارك بين ’’تحرير الشام‘‘ و’’الوطنية للتحرير‘‘

omar
أخبار سورية
omar2 يناير 2019آخر تحديث : الأربعاء 2 يناير 2019 - 5:26 مساءً
maxresdefault 2 - حرية برس Horrya press
مقاتل من هيئة تحرير الشام – أرشيف

حلب – حرية برس:

أصيب عدد من المدنيين بجروح، اليوم الأربعاء، نتيجة الاقتتال الدائر بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ و’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘ في ريف محافظة حلب الغربي.

وقالت مصادر محلية، إن أربعة مدنيين من عائلة واحدة أصيبوا باقتتال ’’تحرير الشام‘‘ و’’الوطنية للتحرير‘‘ في بلدة تقاد، غربي حلب.

وأوضحت المصادر أن أحد الجرحى نقل إلى مستشفى معبر باب الهوى شمالي إدلب، فيما أسعف الآخرون إلى مستشفى مدينة الأتارب.

ودارت اشتباكات عنيفة بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ وحركة ’’نور الدين الزنكي‘‘ المنضوية تحت لواء ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘، تسببت بإصابة منازل المدنيين في ريف حلب الغربي.

وسيطرت ’’تحرير الشام‘‘ على بلدة دارة عزة غربي حلب مساء الثلاثاء، بعد اشتباكات مع ’’الزنكي‘‘، فيما دخل عناصرها المدينة ونفذوا حملة اعتقالات طالت العديد من الأشخاص.

وأطلق عناصر ’’تحرير الشام‘‘ النار بشكل متعتمد على الشاب ’’أيهم اللودعمي‘‘ لأسباب مجهولة، بعد سيطرتها على الحي الغربي في المدينة، ما أدى إلى مقتله، إضافة إلى إصابة شخص آخر بجروح.

ونشرت وكالة ’’إباء‘‘، المناصرة لـ’’هيئة تحرير الشام‘‘، أسماء المناطق التي سيطرت عليها الهيئة بعد اشتباكات دامية في المنطقة، منها مدينة دارة عزة وجبل الشيخ بركات ومواقع آخرى كانت تخضع لسيطرة حركة ’’نور الدين زنكي‘‘، فيما لم تذكر أعداد الضحايا من المدنيين والعسكريين الذين سقطوا جراء هجوم ’’تحرير الشام‘‘ على المنطقة.

وتحدث ناشطون عن مقتل ثمانية مقاتلين من ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘، نتيجة الاشتباكات مع ’’هيئة تحرير الشام‘‘ في بلدة دارة عزة، حيث سحبت ’’تحرير الشام‘‘ جثثهم، وسلمتها إلى مركزالدفاع المدني في مدينة الدانا في إدلب.

واتهم ناشطون ’’هيئة تحرير الشام‘‘ بإعدام المقاتلين الثمانية من ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘ في جمعية السعدية المجاورة لبلدة أورم الكبرى، فيما ادعت ’’تحرير الشام‘‘ في بيان لها جاء فيه ’’ننفي تنفيذ أي إعدامات ميدانية بحق عناصر الجبهة الوطنية للتحرير في ريف حلب الغربي، ولم نعتقل أحداً من الأهالي في مدينة دارة عزة‘‘.

وشنّت ’’هيئة تحرير الشام‘‘، فجر أمس الثلاثاء، هجوماً واسعاً على مناطق سيطرة فصيل ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘ في ريف محافظة حلب الغربي.

وبحسب مصادر لحرية برس، جاء الهجوم بعد أيام من التعزيزات العسكرية التي استقدمتها الهيئة إلى المنطقة، على خلفية مقتل عدد من عناصرها في قرية ’’تلعادة‘‘ غربي حلب.

وحاصرت ’’هيئة تحرير الشام‘‘ ساعات عديدة مشفيي الفردوس والكنانة في الأطراف الجنوبية من مدينة دارة عزة، كما استهدفت المشافي بالرصاص، وقامت باقتحامها بعد ذلك؛ حيث استشهد الممرض “محمود جلو” وأصيب طبيب آخر بجروح جراء قصف “تحرير الشام” لمستشفى الكنانة في البلدة.

واندلعت اشتباكات عنيفة فجر أمس الثلاثاء، بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ و’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘ على عدة محاور غربي حلب، بعد هجوم مباغت للهيئة على المنطقة، وتركزت الاشتباكات على أطراف دارة عزة وتقاد وخان العسل، وسط قصف مدفعي وبالأسلحة الرشاشة، خلفت العديد من الإصابات بين المدنيين.

وسبق أن اندلعت مواجهات في ريف حلب الغربي، بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ وحركة ’’نور الدين الزنكي‘‘، ما أدى إلى مقتل عناصر من الطرفين، إلى جانب استشهاد وإصابة العديد من المدنيين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة