الاحتلال الإسرائيلي يصف قتل 7 فلسطينيين بغزة بأنه عملية “إنقاذ”

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير12 نوفمبر 2018آخر تحديث : الإثنين 12 نوفمبر 2018 - 11:33 صباحًا
israel - حرية برس Horrya press
عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي – أرشيف

وصف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، الهجوم العسكري الذي نفذه الليلة الماضية، جنوبي قطاع غزة، وأسفر عن استشهاد 7 فلسطينيين ومقتل ضابط إسرائيلي، بأنه عملية “إنقاذ وإزالة تهديد معقدة جداً”، وفق صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

ونقلت الصحيفة عن الجيش زعمه أن العملية العسكرية التي انكشفت الليلة الماضية وقتل فيها ضابط من جيش الاحتلال برتبة مقدم وأصيب آخر بجروح متوسطة، لم تكن محاولة اغتيال أو اختطاف بل “عملية إنقاذ وإزالة تهديد معقدة جدا، وتم إزالة التهديد خلالها”.

وأضافت الصحيفة العبرية أن معظم تفاصيل هذه العملية سيبقى سرياً وأن الجيش لن يكشف هوية الضابط القتيل، على حد قولها.

واستشهد 7 فلسطينيين وأصيب 7 آخرون، جراء هجوم العدو الإسرائيلي قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة.

وكانت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلحة لحركة “حماس”، قالت: إن “قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى قطاع غزة واغتالت أحد قادتها”.

وأوضحت “القسام” في بيان مقتضب، إن “القوة الإسرائيلية تسللت في سيارة مدنية إلى منطقة بعمق 3 كيلومترات شرقي مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة (أحد الشهداء السبعة)”.

وأضاف البيان: “بعد اكتشاف تسلل القوة قام عناصر الكتائب بمطاردتها والتعامل معها”.

وأشارت “القسام” إلى أن “الطيران الحربي الإسرائيلي قام بعمليات قصفٍ لجنوبي قطاع غزة للتغطية على انسحاب القوة ما أدى إلى استشهاد عددٍ من الفلسطينيين”.

  • المصدر: الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة