كنتم أول أمة أخرِجت من المونديال!

آراء
بشار عبود29 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
كنتم أول أمة أخرِجت من المونديال!
36371733 1838413092885030 1394206397859627008 n - حرية برس Horrya press

كان من الممكن أن تبقى خسارة المنتخب السعودي رغم ثقلها أمام المنتخب الروسي في افتتاح مونديال 2018 المقامة حالياً في روسيا ضمن حيّزها الرياضي، لو لم تتبعها الخسارات المتلاحقة لمنتخبات المغرب، مصر، وتونس، جعلت منها أولى الفرق المغادرة من هذا الاحتفال الكروي العالمي.

قد تقول عزيزي القارئ، أن الخسارات الثقيلة ليست غريبة عن عالم كرة القدم فهي تحدث باستمرار، والدليل أن بطلة كأس العالم الماضية خرجت من الدور الأول في هذه النسخة من كأس العالم، نعم هذا صحيح ولكن أن تخرج جميع الفرق العربية من الدور الأول بلا استثناء رغم الفوز الوحيد لتونس على بنما، فهذا ليس أمراً عرضياً، وإنما يستحق التوقف والسؤال والاهتمام حياله، لمعرفة إن كان ثمة رابط بين هذه الخسارات وبين بنية مجتمعاتنا الثقافية وتركيبتها النفسية والتربوية والتي لا مجال لها إلا أن تتكشف في مثل هذه الاستحقاقات العالمية التي لا تقبل اللعب إلا من فوق الطاولة وأمام الملأ !.

لا أعتقد أنه بإمكان أحد عقلاني وجاد أن يجيب بمقال وحيد على هذا التساؤل، فمثل هذه القضية تحتاج بلا أدنى شك إلى مراكز أبحاث جادة تجري عمليات تقصي واسعة تبحث في أسباب الهزائم والخروج المبكر من المونديال وإن يمكن اعتبارها مجرّد خسائر في ميدان الكرة أم يمكن ربطها ببنية تشكيل مجتمعاتنا العربية، وقد يصل الأمر إلى الاستعانة بعلماء نفس يبحثون إن كانت شعوبنا قابلة بشكل دائم للهزائم أم أن الخسائر الكروية مجرّد حدث عابر لا يمكن التعويل عليه في بناء رأي علمي حيالها، وربما يتطرق الباحثون إلى علاقة ما قد تربط بين هزائم المونديال وهزائمنا السياسية والوطنية والثقافية ما يستدعي البحث في التاريخ والسياسة والأنظمة القائمة وعلاقة شعوبنا بالديمقراطية والحرية، وشعور الفرد بمسؤوليته تجاه مجتمعه ولا بد والحال هذه أن يتم التعريج من قبل الباحثين على ثورات الربيع العربي ونتائجها الحالية التي وصلنا إليها.

إذاً المسألة تحتاج إلى الغوص في مفاهيم أبعد ربما من الخسارة في المونديال، وقد يصل إلى حدود الشك والسؤال في كل المسلمات التي تربينا عليها، والتي ربما تكون قد انعكست وتركت أثرها لحظة المشاركة في هذا الاستحقاق الكروي. إذا كانت الثقافة تعني في أحد مفاهيمها قدرتها على خلق مساحات للحرية يكون المواطن فيها مرآة لمجتمعه في قدرته على مواجهة الحاضر والاستعداد الجيد للمستقبل، فإنه وانطلاقاً من هذا المفهوم يمكننا ملاحظة مدى انعكاس الجمود على الدول العربية حتى استطاعت تقديم فرق رياضية بهذا الضعف، ليثور السؤال لدى الجماهير المعلقة عيونها على شاشات التلفزة: لماذا لم تستطع الفرق الأربعة تجاوز الدور الأول من المونديال؟ ولماذا تهتز ثقة اللاعب العربي بنفسه بسهولة، ولماذا تنهار لياقته البدنية بسرعة على عكس لاعبي الفرق الأخرى، ولماذا يتوقع الجمهور المتابع للمباراة نتيجتها سلفاً، ولماذا يكون التوقع بنسبة 99.99% صحيحاً وكأنه توقع انتخابات لأحد الرؤساء العرب؟

هذه الأسئلة باتت تلح علينا التفكير ملياً في البحث عن آلية للخروج من هذا المأزق الذي نعيشه ليس فقط كشعوب وإنما كأنظمة أيضاً؟ هل يمكن الخروج من كل هذا المأزق إلا عبر بوابة الحرية؟ الحرية التي تجلب معها الديمقراطية، الحرية التي تسمح للنخب الاجتماعية والثقافية والأكاديمية والسياسية بأخذ دورها بكل شجاعة للتفكير بعيداً عن أي شعور بالهزيمة والنقص والخوف، الحرية التي تفرض نفسها على الأفراد والأنظمة على حدٍّ سواء، الحرية القادرة على مواجهة السلطات الحاكمة بأنها لا تملك وحدها الحقيقة وأنها بحاجة الجميع لإعادة عملية البناء والنهوض بالمجتمع على أسس مغايرة لما هو قائم حالياً، الحرية القادرة على اختيار فريق كروي قادر على المنافسة الحقيقية.

هذه الأسئلة تحيلنا إلى اعتراف لا بد منه، وهو أن جميع الأنظمة العربية فشلت في كل شيء إلا في بناء أسطورة القائد الرمز المستبد، وجعلته السوبر مان القادر على فعل كل ما لا يقدر على فعله أحد، فاستكانت مجتمعاتنا وسارت خلفه بعماء. وتحيلنا إلى الاعتراف بأن جل ما فعله هذا القائد هو أنه أفشل الدولة وأنجح النظام الذي يرأسه، أساء للمجتمع وأنجح مؤسسته الأمنية والعسكرية على حساب المجتمع، وهذه الأسئلة تحيلنا إلى مشروعية البحث والربط بين كل هذا الخراب الذي نعيشه وبين هزائم المونديال.

إذا أردنا فعلاً أن يكون لنا دور في مستقبلنا، فإنه لا مناص أمامنا من إعادة قراءة وتحليل وفك كل المعطيات التي أوصلتنا إلى هذه الحال من التخلف والرجعية، وعليه فإنني لا أزال أرى في ثورات الربيع العربي فرصتنا الممكنة لنفض الغبار عن مئات السنين من التاريخ والقيم والرموز الدينية والسياسية، ودراستهم ليس فقط بما يتناسب مع روح العصر الذي نعيش فيه بل بما يأخذنا إلى المستقبل بخطى واثقة، هذه الفرصة التي لن يكررها التاريخ بسهولة، يجب التمسك بها وباللحظة التي أشعلتها، علّ ذلك يكون بداية محاولاتنا الجادة لإعادة بناء مجتمعاتنا بأسس جديدة يتجدد معها الأمل بجعل الفوز غاية والمشاركة الندية مع المجتمعات المتحضّرة هدف.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة