ضحايا ونفوق مواشي بغارات روسية على إدلب

فريق التحرير
2021-09-05T02:30:42+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأحد 5 سبتمبر 2021 - 2:30 صباحًا
 نفوق عدد كبير من المواشي الجمعة 3 9 2021 بغارات جوية للطائرات الحربية استهدفت أطراف بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي - حرية برس Horrya press
نفوق عدد كبير من المواشي الجمعة 3 9 2021 بغارات جوية للطائرات الحربية استهدفت أطراف بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي

حرية برس – إدلب:

أصيب طفل، اليوم السبت، بغارات جوية روسية استهدفت منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب شمالي سوريا، إذ تستمر روسيا بقصفها الجوي لليوم السابع عشر على التوالي.

وأفادت منظمة الدفاع المدني السوري بإصابة طفل نتيجة غارات جوية استهدفت مدجنة على أطراف قرية الرامي، اليوم، كما تعرضت أطراف قرى البارة وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي لغارات مماثلة دون وقوع إصابات، حيث تفقدت فرقها الأماكن المستهدفة وأمّنتها.

من جهته، مكتب حماة الإعلامي، تحدث عن قصف الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ أطراف بلدة أورم الجوز بريف إدلب الجنوبي، السبت، فيما استهدفت معسكرات قوات الأسد بقذائف المدفعية قرية خربة الناقوس بريف حماة الغربي.

وأمس الجمعة، وثقت الفرق استشهاد الطفل علي، نتيجة قصف الطائرات الروسية، أطراف قرية كنصفرة بريف إدلب الجنوبي وهو يرعى الأغنام ليعيل عائلته، لم يحلم علي بالمدرسة ولا بمنزل دافئ، حلمه كان بسيط جداً …أراد فقط العيش بسلام.

وأشارت إلى إصابة مدني، ونفوق عدد كبير من المواشي، في ذات القصف، كما تعرضت قرى الفطيرة وبنين وشنان لقصف مدفعي، إذ تفقدت فرق الدفاع المدني الأماكن المستهدفة وأسعفت المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج.

وفي ذات السياق، استشهدت امرأة، أول أمس الخميس، بقصف مدفعي لقوات النظام وروسيا على قرية فريكة جنوبي إدلب، وأوضحت الفرق أن وتيرة القصف ارتفعت بشكل كبير، حيث تعرضت بلدات كنصفرة وعين لاروز و بينين جنوبي إدلب، وتل أعور ومحمبل غربها، وشاغوريت وقسطون وزيزون وصراريف واللج والقرقور وحميمات ومرج الزهور في سهل الغاب غرب حماة لقصف مماثل دون وقوع إصابات.

وفي مطلع الشهر الجاري، شنت الطائرات الحربية الروسية ثماني غارات جوية على محيط بلدة الحمامة غربي إدلب، بالتزامن مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام وروسيا استهدف بلدتي السرمانية وسنديان بسهل الغاب غرب حماة، وتفقدت فرق الدفاع المدني أماكن القصف وتأكدت من عدم وجود إصابات في صفوف المدنيين، وأخمدت حريقاً اندلع في الأحراج المحيطة لبلدة الحمامة.

وتتواصل الغارات الروسية على ريف إدلب الجنوبي، منذ 19 آب/أغسطس الماضي، ما أسفر عن وقوع ضحايا مدنيين بينهم أطفال ونساء ودمار المزيد من ممتلكاتهم.

يذكر أن منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب تشهد تصعيداً عسكرياً منذ مطلع حزيران/يونيو الماضي، حيث تراجعت وتيرة القصف الجوي للنظام وروسيا عقب توقيع تركيا وروسيا اتفاقية وقف إطلاق النار في 5/ 3 / 2020.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة