“غصن الزيتون” تصل مناطق “درع الفرات” بمحافظة إدلب

2018-02-26T20:52:13+02:00
2018-02-27T22:31:13+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير26 فبراير 2018آخر تحديث : منذ سنتين
28279081 1796117360691261 2870405102783536881 n copy - حرية برس Horrya press
قوات الجيش السوري الحر في عملية “غصن الزيتون” في القرى التي تم السيطرة عليها غربي عفرين – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حرية برس – ريف حلب الشمالي:

قال مراسل “حرية برس” في ريف حلب الشمالي، أن القوات المشاركة في عملية غصن الزيتون تمكنت اليوم من وصل ممر بري بين محافظة إدلب وبين مدينة إعزاز شمال مدينة حلب.

وسيطرت اليوم قوات “غصن الزيتون” على قريتي “سنارة الفوقاني”، و”سنارة التحتاني”، التابعتين لناحية شيخ الحديد، غربي عفرين، وبذلك تم تشكيل هلال على الحدود السورية التركية يصل ما بين محافظة إدلب ومدينة أعزاز شمال حلب، وشريط عازل بين الحدود التركية وبين مليشيا “قوات حماية الشعب”.

وفي سياق متصل ذكرت وكالة دوجان للأنباء أن فرقاً من الدرك والقوات الخاصة التابعة للشرطة دخلت عفرين من منطقتين إلى الشمال الغربي منها، وأنها ستشارك في القتال، وفي الحفاظ على سيطرة القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون” على القرى التي انتزعتها.

وقال بكر بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي لقناة (إن.تي.في) ”يأتي دخول القوات الخاصة استعدادا للمعركة الجديدة التي اقتربت“.

وفي شباط/ فبراير 2016، انقطع الاتصال البري بين المناطق المحررة من نظام الأسد في إدلب وشمالي حلب بعد سيطرة قوات الأسد على الطريق الواصل بين حلب والحدود التركية عند ولاية كليس، والطريق المار ببلدتين رتيان وباشكوي شمالي حلب.

وكانت القوات المشاركة في عملية “غص الزيتون” قد تمكنت من السيطرة يوم أمس على خمس قرى في شمال غرب عفرين وهي “المحمودلي وضوضو، وسمالك، ووليكلي وكاونده”.

ووصل عدد النقاط التي سيطرت عليها القوات المشاركة في “غصن الزيتون”، إلى 115 نقطة بينها مركز ناحية، و87 قرية، و6 مزارع، و20 جبل وتلة استراتيجية، وقاعدة عسكرية واحدة.

ومنذ 20 كانون الثاني /يناير الماضي تخوض وحدات من الجيش السوري الحر بدعم من قوات الجيش التركي عملية عسكرية في منطقة عفرين شمالي شرق حلب ضد مليشيا “قوات حماية الشعب”، وتسير العملية ببطء شديد للحفاظ على المدنيين في المنطقة وتجنيبهم أية أضرار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة