“رهف” .. ضحية جديدة لعنف أسري في مخيمات إدلب

فريق التحرير
2021-05-21T02:36:50+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير21 مايو 2021آخر تحديث : الجمعة 21 مايو 2021 - 2:36 صباحًا
عائشة صبري
rahaf - حرية برس Horrya press
الطفلة رهف سبعاوي – إدلب

تعرضت طفلة لعنف أسري من قبل والدها كاد أن يودي بحياتها قبل نحو أسبوع، لولا إسعافها في مستشفى بمنطقة باب الهوى شمال محافظة إدلب، وهي حالة مشابهة لوفاة الطفلة نهلة عثمان قبل أيام في مخيمات الشمال السوري.

وأفاد الطبيب عايد عسكر، الذي أشرف على حالة الطفلة رهف سبعاوي (١١ سنة) في تصريح لشبكة “آرام”، اليوم، بأنَّ الطفلة جاءت إلى مستشفى باب الهوى يوم الأربعاء الفائت (وقفة عيد الفطر)، وهي بحالة حرجة جداً، فأدخلت إلى العناية المركزة.

وقال: إنَّ “الطفلة تعاني من إزرقاق ونزف في البطن، نتيجة كدمات على الأطراف والبطن، وهي تعاني من قصور في الكلى ناتج عن الضرب الشديد، ولم تحتج إلى عمل جراحي في البطن، بعد استقرار حالتها نتيجة نقل دم إليها”.

وأضاف الطبيب، أنَّ “الطفلة كانت حليقة شعر الرأس، لكن لا توجد آثار حروق عليها، ولا يوجد آثار قلع أظافر”، لافتاً إلى أنَّ والدة الطفلة أكدت له تعرضها للضرب والتعذيب من قبل الأب، موضحاً أنَّه استفسر منها عن حالته، هل هو فعلاً بشر ولديه عقل وقلب!، وبدورها الشرطة المحلية احتجزت الوالد للتحقيق معه بالقضية.

وذكر “د. عسكر” أنَّ حالات العنف الأسري ازدادت في الآونة الأخيرة خاصة ممن يقيم في المخيمات التي تفتقر لمقومات الحياة، ولا أحد يزورها من لجان طبية أو تنمية بشرية، ما جعل بعض الآباء يستبيحون حياة أطفالهم بوحشية، كردّ فعل على الفقر والجهل وآثار الحرب الجارية في سوريا.

وأردف أنَّ الحالات التي تصل إلى المشافي أو إلى وسائل الإعلام، هي أقل بكثير من التي لا يعلم بها أحد، مشيراً إلى أنَّ الطفلة نقلت إلى مستشفى الدانا للأمومة والطفولة التابعة لمنظمة “سامز” الطبية في مدينة إدلب لمتابعة علاجها من ناحية الداخلية للأطفال.

يشار إلى أنَّ الطفلة “رهف” نازحة من قرية “التربوية” في ريف حماة، وتعيش في مخيم “نصرة الرسول” في قرية “قاح” شمال إدلب، وتعرضت للضرب من قبل والدها الذي حلق لها شعرها كأسلوب تعذيب، وهي تعمل مع أخوتها من أجل تقديم المال لأبيها.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بخبر وفاة الطفلة “نهلة” التي تعرضت لضرب وتقييد بالسلاسل والقفص من قبل والدها، وتضاربت الروايات حول أسباب الوفاة ما بين تصريحات الوالدة ونشطاء بلدتها كفرسجنة، ونشرت هيئة تحرير الشام نتائج التحقيق التي اكتفت بتجريمه في إهمالها دون التسبب بوفاتها.

المصدرشبكة آرام
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة