داعش ينسحب من منبج ويتخذ من 2000 مدني دروعاً بشرية

فريق التحرير12 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
13962573_1806346596264496_5383110359794872887_n

حلب – منبج – حرية برس:

انسحب تنظيم الدولة “داعش” اليوم الجمعة، من مدينة منبج باتجاه مدينة جرابلس متراجعاً أمام مليشيا قوات سوريا الديمقراطية.

وقال مراسل حرية برس أن عناصر تنظيم داعش انسحبوا من مدينة منبج على شكل رتل من مئات السيارات متجهين إلى مدينة جرابلس شمالاً على الحدود السورية التركية.

كما أفادت مصادر لحرية برس أن التنظيم أثناء انسحابه قام بخطف حوالي 1500 إلى 2000 مدني واتخاذهم دروعاً بشرية لتأمين هذا الانسحاب، فيما حاول بعض هؤلاء المدنيين الهروب إلا أن عناصر التنظيم قاموا بإطلاق النار عليهم.

وأضاف المصدر أن التنظيم مازال يحتجز المدنيين بعد وصول الرتل إلى مدينة جرابلس، حيث أنه يمنعهم من الخروج إلى المدينة.

وقال المتحدث باسم مجلس منبج العسكري المنضوي في قوات سوريا الديموقراطية شرفان درويش في وقت سابق من اليوم: “إن قواتهم تمكنّت من إنقاذ وإيصال ما يزيد عن 170 ألف مدني محاصر من المدينة والريف إلى المناطق الآمنة، حيث اتخذ ‹داعش› من المدنيين دروعاً بشرية للاحتماء بهم وجعلهم جزءاً من خططهم في الحرب”.

كما صرح لوكالة فرانس برس “خطف مقاتلو داعش حوالى ألفي مدني، بينهم نساء واطفال من حي السرب في شمال منبج”، موضحاً أنهم : “استخدموا المدنيين كدروع بشرية خلال انسحابهم الى مدينة جرابلس، ما منعنا من استهدافهم”.

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة تمركز عناصر التنظيم في المربع الأمني وسط المدينة, ثم قاموا بالانسحاب إلى حي السرب الواقع شمال مدينة منبج، ويأتي هذا بعد شهرين من إطلاق مليشيا قوات سوريا الديمقراطية معركة طرد داعش من منبج التي تعدُّ من أهم معاقل التنظيم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة