تسريبات مثيرة.. وثائق تكشف خفايا الدور الإيراني في العراق

2019-11-18T15:41:43+02:00
2019-11-18T15:48:31+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير18 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
z24 - حرية برس Horrya press
قائد مليشيا فيلق القدس قاسمي سليماني في تكريت مع مليشيا الحشد الشعبي “الشيعي” – الصورة عن موقع ذي قار

كشف تحقيق نشره موقع “إنترسبت” بالاشتراك مع نيويورك تايمز، اعتماداً على وثائق مسربة من الاستخبارات الإيرانية، خفايا عن التدخل الإيراني بشؤون العراق، والدور الفريد للجنرال قاسم سليماني قائد مليشيا فيلق القدس في القرارات التي تتخذ في بغداد.

وبحسب الوثائق المسربة فإنه في منتصف أكتوبر، كان التوتر في بغداد يتصاعد، فيما تشتد مشاعر الغضب من الطبقة السياسية والفساد وتدخل إيران في شؤون العراق عبر أحزاب وميليشيات تدين بالولاء لنظام خامنئي، وفي ظل تلك الأجواء المشحونة بين الشعب والحكومة، يأتي سليماني متخفيا إلى بغداد، بينما يسير المتظاهرون في الشوارع وهم يهتفون ضد خامنئي ويحرقون علم إيران.

وجاهد سليماني لتثبيت حكومة عادل عبد المهدي، ووضع خطط لقمع الانتفاضة الشعبية التي تهدد نفوذ طهران في العراق. واجتمع سليماني مع حليف في البرلمان لإقناعه بدعم بقاء عبد الهدي في منصبه.

وتثبت الوثائق أن دور سليماني في العراق أكبر من ترتيب التحالفات ما بين القوى السياسية، وفقد استطاعت طهران بناء شبكة جواسيس وعملاء زرعوا في مؤسسات سياسية واقتصادية وحتى دينية مهمة في العراق.

وكشفت الوثائق الاستخباراتية السرية أن سليماني كان له الدور الأساسي في تعزيز نفوذ طهران داخل العراق.

كما أظهرت الوثائق أن الاجتماعات مع المخبرين كان يتم تنسيقها داخل أزقة مظلمة أو مراكز تجارية أو خلال رحلات صيد وحتى خلال حفلات عيد ميلاد.

وكان المخبرون يتربصون بشكل دائم بالجنود الأميركيين، خاصة أولئك المسافرون عبر مطار بغداد. فقد كان المخبرون يلتقطون صورا لهم، ويحاولون تحديد الرحلات الجوية التي ربما تكون ذات طابع عسكري.

وكشفت الوثائق كيف كان المخبرون والعملاء يتلقون المقابل عن عملهم لصالح إيران، سوا أكان بهدايا من الفستق والعطر والزعفران، أو بتقديم الرشاوى لمسؤولين عراقيين، وحتى نفقات مصاريف لضباط في الاستخبارات العراقية.

وعلى سبيل المثال، تنقل إحدى البرقيات، أن عادل عبدالمهدي الذي كان يعمل مع إيران من منفاه عن كثب في حقبة الرئيس المخلوع صدام حسين، كان له علاقة خاصة مع طهران، خصوصا عندما كان وزيرا للنفط في العراق في 2014 (من دون توصيف طبيعة العلاقة الخاصة).

كما كشفت الوثائق أنه فيما كانت أميركا تقود التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، كانت إيران منهمكة بالتجسس على التنظيم، وتقدم مساعدات لفصائل مسلحة لكسر التحالفات ما بين المتمردين.

ويشير التحقيق إلى أن إيران كانت تدعم الفصائل والميليشيات الشيعية والجيش العراقي، ولكنها كانت تدعم بالسر شركاء أخرين من الأكراد والسنة.

وكانت طهران، بحسب الوثائق، تمارس دور السيء والجيد في الداخل العراقي، إذ يمكن إلقاء اللائمة على الحرس الثوري لكل ما يتم خارج نطاق القانون من تطهير عرقي، فيما كانت أطراف أخرى داخل أجهزة الدولة تمارس عملا “براغماتيا” يصب في مصلحة الدولة.

وتقول وثائق المخابرات الإيرانية إنهم كانوا محبطين من عدم التعاون مع الولايات المتحدة في الجهود المسلحة ضد داعش، وكانوا يريدون تعاونا أكبر خاصة فيما يتعلق بالضربات الأميركية ضد التنظيم الإرهابي.

وتضيف الوثائق “أن المواقف المتشددة تجاه إيران كان لها تأثير سلبي” خاصة “إصرار الأميركيين على عدم التعاون مع إيران في الحرب ضد داعش وعدم إشراكها في اجتماعات المنطقة التي تحضرها دول عربية وأجنبية”.

وتعترف إيران أن مساهمتها كانت أكثر تواضعا من الولايات المتحدة في محاربة داعش، وعلى سبيل المثال كان للضربات الجوية الأميركية دور أساسي في مساعدة قوات البيشمركة في معركة مخمور في الموصل، التي كانت بداية انهزام التنظيم وتراجعه.

وذهب التحقيق إلى أن إيران كانت مهتمة بزرع جواسيس لمعرفة أكبر كم من المعلومات عن داعش، وفي ديسمبر 2014 تكشف وثيقة أن مسؤولا كبيرا في المخابرات العراقية زود الإيرانيين ببطاقة ذاكرة “فلاش ميموري” تضم معلومات حول داعش، كما أصدر المسؤول تعليماته بإرسال تقارير يومية إلى نظرائه الإيرانيين.

واستطاعت المخابرات الإيرانية اختراق داعش على أعلى المستويات، إذ تضمن تقرير تفاصيل لاجتماع ما كان يسمى “المجلس المركزي للخلافة” برئاسة أبو بكر البغدادي والذي عقد في ديسمبر من عام 2014، إذ كان التنظيم يعتزم الهجوم على الجيش العراقي والميليشيات الشيعية في الأشهر الأولى من 2015، ولكن قادة التنظيم كانوا يخشون من أن مثل هذا الهجوم ربما سيوجد تحالفا بين الولايات المتحدة وإيران.

وراقب الإيرانيون ما يحدث في العراق عن كثب وأكثر ما كان يشغلهم هو أن تستطيع الطائفة السنية تنظيم نفسها، إذ حضر جاسوس إيراني اجتماعات في فندق الشيراتون في سبتمبر 2014، ضمت عضوا سابقا في حزب البعث وهو يعيش في الولايات المتحدة، وكان يحمل رسالة مفادها أن واشنطن ستدعم الاستقلال السياسي للمنطقة السنية بعد انتهاء القتال، وهو ما رأت إيران فيه تهديدا لها.

ويشير التحقيق إلى أن العديد من العوامل دفعت الولايات المتحدة إلى إنهاء التقارب القصير مع إيران، لتجد طهران نفسها في عزلة مرة أخرى، ولكن إذا ما كان تدمير تنظيم داعش نصرا عابرا، فإنه سيعيد ديناميكيات العمل لتلك الفترة، بحيث ستجد الولايات المتحدة وإيران أنهما يعملان لهدف واحد ولكن بشكل منفصل ومختلف.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة