10 سوريين ضحية المهربين على الحدود اللبنانية

صور متداولة لجثث تعود لعشرة سوريين قضوا صباح اليوم على في منطقة البقاع قرب المصنع في لبنان.

لبنان – حرية برس:

لقي عشرة سوريين بينهم أطفال ونساء حتفهم اليوم الجمعة، نتيجة البرد أثناء محاولتهم عبور الحدود إلى الأراضي اللبنانية.

وأفادت مصادر محلية، أن فرق الدفاع المدني اللبناني سحبت جثثاً لعشرة أشخاص سوريين بينهم أطفال ونساء، في طريق للتهريب على الحدود السورية اللبنانية، في منطقة قريبة من معبر المصنع الحدودي مع سوريا، ونقل الدفاع المدني إلى مستشفى الأطباء في المنارة في البقاع الغربي.

من جهته قال الجيش اللبناني إنه تمكن من إنقاذ ستة أشخاص، توفي أحدهم لاحقا في أحد المستشفيات متأثرا بالصقيع في جرود منطقة “الصويري المصنع”.

ويرجح أن يكون سبب الوفاة هو تخلي المهرب عن المجموعة وتركهم دون دليل في الجبال في ظل حالة الطقس السيئة، إثر العاصفة التي تضرب المنطقة، حيث أن الحدود السورية اللبنانية التي تمتد على طول سلسلة جبال لبنان الغربية تكسوها الثلوج بشكل كثيف.

صور متداولة للدفاع المدني اللبناني أثناء سحب جثث تعود لعشرة سوريين قضوا صباح اليوم على في منطقة البقاع قرب المصنع في لبنان.
ويلجأ السوريون الهاربون من قصف نظام الأسد للمناطق السورية إلى دخول لبنان عبر طرق تهريب، كونهم لا يستطيعون الدخول الى لبنان بطرق نظامية، خشية الاعتقال من قبل قوات الأمن التابعة لقوات الأسد على الحدود، وهم عرضة للموت في حال تخلى عنهم المهرب أو انفجرت بهم أحد الألغام المزروعة في المنطقة الحدودية.
Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-01-19
فريق التحرير