قوات الأسد توسع سيطرتها بريف حلب الجنوبي

فريق التحرير14 يناير 2018آخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 12:43 صباحًا
885699 1 - حرية برس Horrya press
عناصر من هيئة تحرير الشام بريف حلب الجنوبي ـ أرشيف

حلب – حرية برس:

سيطرت قوات الأسد وميليشاته مدعومة بغطاء جوي كثيف يوم السبت، على عدة قرى في ريف حلب الجنوبي، عقب انسحاب هيئة تحرير الشام منها.

وأكدت مصادر ميدانية لحرية برس: أن قوات الأسد سيطرت على بلدة “تل الضمان” والعديد من القرى مثل “تل أحمر، ومزرعة، وتل الشيح، وقلعة الشيخ وأم عامود، ومكتبة، وتل حواصيد، وشويحة اللهب” بعد معارك استمرت لأيام مع هيئة تحرير الشام، حيث انطلقت قوات الأسد من محور بلدة خناصر الواقعة تحت سيطرتها باتجاه القرى بهدف الوصول الى مطار أبو الضهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وانتهت المعارك بانسحاب تحرير الشام منها وسيطرة قوات الأسد عليها.

وأوضحت المصادر أن قوات الأسد ومليشياته انطلقت من محورين، الأول من منطقة (جبل الحص) والثاني من بلدة (خناصر)، حيث تقدمت من المحور الأول إلى مناطق (بيسان، وسيالة، وأم خان، وأم عمد) أما المحور الثاني فتقدمت قوات الأسد منه إلى (العدنانية، وبنان الحص، وكفركار، والخربة، والطيبة) والمزارع المحيطة بتلك المنطقة، حيث تمكنت من السيطرة عليهما خلال اليومين الماضيين.

وكانت قوات الأسد قد بدأت محاولاتها التقدم من محورين في ريف حلب الجنوبي، لتخفيف الضغط على قواتها في جبهة سنجار شرقي إدلب، وفي محيط مطار “أبو الظهور” العسكري، وفي ريف إدلب الجنوبي وريف حماه الشرقي حيث تتصدى لها قوات الجيش السوري الحر المنضوية ضمن غرفة عمليات “ردع الطغيان” التي نجحت بالسيطرة على قرى “الخوين، وتل مرق” والفصائل المنضوية ضمن غرفة عمليات “وإن الله على نصرهم لقدير” التي نجحت باستعادة السيطرة على قريتي الربيعة والخريبة بريف إدلب الجنوبي، وقرية عطشان بريف حماة الشمالي، والتي كانت تحاول تضييق الخناق وحصار الجيب الذي تقدمت منه قوات الأسد وميليشياته باتجاه هدفها في السيطرة على مطار أبو الضهور العسكري، والتي تقدمت من قرية “أبو دالي” وصولاً إلى قرية “سنجار”.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير