عشرات الجثث في شوارع القريتين واتهامات تطال الأسد وداعش

حمص-حرية برس:
دمار واسع في المنازل السكنية في مدينة القريتين جراء قصف قوات الأسد ومليشياته- أرشيف

عُثر على عشرات الجثث في مدينة القريتين بريف حمص الشرقي، بعضها متفسخة، بعد سيطرة قوات الأسد على المدينة أمس السبت، وانسحاب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” دون مقاومة.

وأفادت مصادر محلية في مدينة القريتين لموقع “حرية برس” أن الأهالي سجلوا نحو 200 اسم في مخفر القريتيتن، لأشخاص وجدت جثثهم في المدينة، ولم تسجل أعداد أخرى لعدم معرفة هويتهم جراء تفسخ الجثث.

وأضافت المصادر أن الأهالي تمكنوا من انتشال عشرات الجثث الملقاة في آبار المياه، فيما تم إخلاء جثث أخرى من المنازل وشوارع المدينة وسط حالة من الذعر والصدمة أصابت السكان.

واتهمت سيدة من عائلة أحد الأشخاص المقتولين، في حديث لحرية برس، قوات الأسد بإعدام قريبها والعشرات غيره من شبان المدينة بعد سيطرة قوات الاسد ومليشياته على القريتين، كما نهبت أملاكهم وعاثت تخريباً في منازلهم.

في حين تقاطعت معلومات من مصادر محلية تؤكد جميعها أن تنظيم الدولة “داعش” هو من ارتكب عمليات قتل العشرات في القريتين قبل انسحابه منها، فيما قال بعضهم إن العشرات من اهالي المدينة فقدوا، ورجح بعضهم بأن التنظيم قد قتلهم، فيما رجح آخرون بأن تنظيم الدولة احتجزهم كدروع بشرية أثناء انسحابه من مدينة القريتين ليلة أول أمس.

وسيطرت قوات الأسد على مدينة القريتين شرقي حمص، بعد انسحاب تنظيم الدولة أول أمس السبت من المدينة، بعد حصار استمر ثلاثة أسابيع.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر على القريتين في مطلع الشهر الجاري، في هجوم مباغت على حواجز ومواقع قوات الأسد في المدينة ومحيطها.

رابط مختصر
2017-10-23
أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

فريق التحرير