قوات الأسد تعتقل أحد قادات ’’التسوية‘‘ في درعا

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير1 فبراير 2019آخر تحديث : الجمعة 1 فبراير 2019 - 6:40 مساءً
rtx66qk4 870 - حرية برس Horrya press
مقاتل من الجيش السوري الحر في منطقة اليادودة في درعا – أرشيف

لجين مليحان – حرية برس:

اعتقلت قوات نظام الأسد أحد قيادات فصائل ’’التسوية والمصالحة‘‘ في مدينة “إنخل”، في ريف محافظة درعا الغربي، وذلك ضمن موجة الاعتقالات التي تقوم بها في المنطقة.

وقال ’’أبو محمود الحوراني‘‘، المتحدث باسم تجمع ’’أحرار حوران‘‘ في حديثه لحرية برس، إن قوات نظام الأسد اعتقلت اليوم ’’طارق العلو‘‘، قائد ’’لواء أحفاد الرسول‘‘، الذي كان تابعاً لـ’’جبهة ثوار سوريا‘‘ في مدينة “إنخل” في ريف درعا الغربي.

وأضاف الحوراني أن “العلو” أجرى اتفاقية المصالحة وتسوية وضعه مع نظام الأسد بعد سيطرة قوات الأسد على الجنوب السوري في شهر تموز العام الماضي، موضحاً أن ذريعة اعتقال العلو القيادي في ’’لواء أحفاد الرسول‘‘، والتهم التي وجهت له هي التعامل مع ’’إسرائيل‘‘.

وأوضح أن “العلو” ليس الوحيد الذي اعتقلته قوات نظام الأسد من قيادات في الجيش الحر سابقاً، حيث يتجلى عدم التزامها بعهودها مع معظم من أجرى اتفاق المصالحة والتسوية، وخاصةً من القادة، لافتاً إلى أن قوات الأسد اغتالت عدداً منهم، مثل “مشهور الكناكري” و”عمر الشريف” و”منصور الحريري‘‘، فيما اعتقلت آخرين بحجج وتهم مختلفة، ومنهم ’’فارس البيدر‘‘، قيادي في ’ألوية العمري’، و’’أحمد الفروخ‘‘، قيادي في ’لواء الأنصار’، و’’سمير جباوي‘‘، رئيس المخفر الثوري لمدينة جاسم سابقاً، ومحاولة اعتقال للقيادي ’’وليد الزهرة‘‘، في حركة احرار الشام سابقاً، باءت بالفشل.

وسيطرت قوات نظام الأسد المدعومة بالطيران الروسي والميليشيات الإيرانية على الجنوب السوري في شهر تموز الماضي عام 2018، في حين خضعت فصائل المنطقة والأهالي لاتفاقيات المصالحة والتسوية، وتهجير الرافضين لها للشمال السوري.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة