شهيد وجرحى برصاص الاحتلال في الجمعة 44 من مسيرات العودة

2019-01-25T23:11:21+03:00
2019-01-26T00:25:34+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير25 يناير 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
50636600 560936537738681 3017460803159719936 n - حرية برس Horrya press
مسيرات العودة في جمعتها الـ ٤٤ التي حملت اسم “مؤامرة الحصار لن تمر”، قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة- عدسة فارس أبو شيحة- حرية برس©

غزة- فارس أبو شيحة- حرية برس:

استشهد فلسطينيان اثنان وأصيب آخرون بجراح، اليوم الجمعة، جراء إصابتهم بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين، خلال مواجهات مسيرات العودة، في جمعتها الـ ٤٤ التي حملت اسم “مؤامرة الحصار لن تمر”، قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، كما استشهد فلسطيني آخر في بلدة “سلواد” في الضفة الغربية.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، د. “أشرف القدرة”، ارتقاء الشاب “إيهاب عطا لله عابد”، ٢٥ عاماً، برصاص قناصة جنود الاحتلال الإسرائيلي، شرق محافظة رفح جنوب قطاع غزة، وإصابة أكثر من 22 متظاهراً بالرصاص الحي الذي أطلقه جنود الاحتلال بشكل مباشر على المدنيين قرب السياج الفاصل”.

و بين “القدرة”، أن من بين الاصابات 14 طفلاً، فضلاً عن استهداف سيارة اسعاف تابعة لوزارة الصحة بقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة 6 مسعفين من بينهم المسعف “يوسف زينو” بقنبلة غاز مباشرة في اليد، في أثناء عمله الميداني شرق مدينة غزة.

وقد أبلغ الارتباط العسكري التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية، باستشهاد  الفتى “أيمن أكرم عثمان حامد” البالغ من العمر ١٦ عاماً، من بلدة سلواد قضاء رام الله، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال قرب شارع 60 الاستيطاني في الضفة الغربية.

فيما نعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة، في بيان صحفي لها، مساء اليوم الجمعة، الشهيد الشاب “إيهاب عطا لله حسين عابد”، ٢٥ عاماً، الذي استشهد في أثناء مشاركته في المسيرات الشعبية في مخيم العودة، شرق رفح جنوب قطاع غزة، جراء إطلاق الرصاص عليه من قبل قناصة الاحتلال الإسرائيلي.

كما أدانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة، صمت المؤسسات الدولية والحقوقية إزاء انتهاكات الاحتلال، وتقاعسها عن ملاحقته وفضح جرائمه بحق المدنيين العزل خلال المظاهرات السلمية، بالقرب من السياج الحدودي الفاصل شرق قطاع غزة، وحملت “الهيئة العليا” الاحتلال مسؤولية استمرار الانتهاكات العدوانية على المشاركين في المسيرات.

ودعت “الهيئة” المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة التي ستحمل شعار “أسرانا ليسوا وحدهم”، لدعم ومساندة  آلاف الأسرى الفلسطينيين في داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وشهدت مواجهات مسيرات العودة وكسر الحصار عن قطاع غزة، إحراق عدد من الشبان إطارات مطاطية، وإطلاق عدد القنابل الصوتية على قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في التلال المحيطة بالمنطقة، قرب السياج الحدودي الفاصل شرق قطاع غزة.

يشار إلى أن الحصيلة الأولية، لشهداء ومصابي مسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، قد وصلت إلى أكثر من ٢٥٠ شهيداً و٢٥ ألف مصاب بجراح مختلفة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة