“المعلم”: نتواصل مع “قسد” وعلى الأميركان الانسحاب من التنف

2018-06-02T17:20:04+03:00
2018-06-02T17:30:14+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير2 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
c593eb1ddca0161512328043e69150ac - حرية برس Horrya press
وزير خارجية نظام الأسد وليد المعلم – أرشيف

حرية برس:

كشف وزير خارجية الأسد، وليد المعلم، عن اتصالات جارية بين نظامه ومليشيا “قسد”، فيما نفى أي اتفاقات بخصوص الجنوب السوري وأنكر وجود أي قوات للمليشيات الإيرانية هناك، مطالباً بانسحاب القوات الأمريكية من منطقة “التنف” في البادية السورية.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي له ،اليوم السبت، “لا تصدقوا التصريحات التي تتحدث عن اتفاق بشأن جنوب سوريا، ما لم تنسحب القوات الأمريكية من منطقة التنف”، مضيفاً “لم ننخرط بعد في أي مفاوضات تتعلق بجبهة الجنوب”.

وادعى المعلم بأن إسرائيل خرقت اتفاق فصل للقوات عام 1974، و هي من روّجت رواية التواجد العسكري الإيراني في الجنوب السوري عندما دعمت المجموعات الإرهابية، وغايتها في ذلك إقامة حزام أمني لها.

وزعم بأن إيران ليس لها وجود عسكري على الأراضي السورية بل مستشارون يعملون إلى جانب الجيش السوري، كما ذكر أن وجودها في سوريا شرعي لأنه جاء بطلب من النظام على عكس وجود الولايات المتحدة وفرنسا وتركيا التي دخلت دون إذن نظام الأسد، حسب كلامه.

وأكد المعلم خلال تصريحاته على أنه “طالما هناك حرب ضد الإرهاب في سوريا ستقوم بالتعاون مع من تشاء في مكافحة الإرهاب، وستحرر كل شبر من أراضيها سواء من الإرهاب أو من الوجود الأجنبي”.

كما أشار المعلم إلى وجود اتصالات جارية بين نظام الأسد ومليشيات “قوات سوريا الديمقراطية” إلا أن التفاوض بين الجانبين لم يبدأ بعد، دون توضيح النقاط التي سيتم التفاوض حولها، معتبراً أن أي اتفاق تركي – أمريكي حول أي مدينة سورية في سوريا هو عدوان على السيادة السورية.

وأضاف بأنه لا يحق لتركيا أو الولايات المتحدة التفاوض حول أي مدينة سورية، وبأن ذلك هو من صلاحيات الحكومة السورية، مؤكداً أن “سوريا دولة ذات سيادة”.

وفي سياق متصل، كشف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أمس التوصل إلى اتفاق بين روسيا والاحتلال الإسرائيلي يقضي بسحب القوات الإيرانية من مناطق جنوب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل، وتوقع تطبيقه خلال أيام قريبة.

وكانت إسرائيل قد ذكرت في وقت سابق أن إيرانيين يعملون في المنطقة قرب حدودها، ودعت موسكو إلى إبقاء القوات الإيرانية وحلفائها بعيداً عن الحدود. وقالت روسيا الأسبوع الماضي إن قوات الأسد فقط هي التي يجب أن تكون موجودة على الحدود الجنوبية للبلاد مع الأردن وإسرائيل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة