مقتل أكبر مروجي المخدرات في السويداء بعد اختطافه

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير26 مارس 2018آخر تحديث : الإثنين 26 مارس 2018 - 5:54 مساءً
876357832 - حرية برس Horrya press
المدعو “أحمد جعفر” صاحب أكبر شبكة ترويج مخدرات في السويداء، صورة ملتقطة من فيديو بثه خاطفو جعفر

غياث الجبل – السويداء – حرية برس:

عثر أهالي السويداء صباح اليوم الإثنين على جثة المدعو “أحمد جعفر” مرمية في ساحة المشنقة وسط المدينة، وهو صاحب أكبر شبكة ترويج مخدرات والمتورط بتفجيرات الرابع من أيلول عام 2015، وتم اختطافه في 19 مارس الفائت في عملية تبناها فصيل من السويداء ووعد بأخذ الثأر.

وأفادت مصادر محلية بأن أهالي المدينة شاهدوا صباح اليوم جثة مرمية بجانب ساحة المشنقة مصابة بطلق ناري، لتؤكد بعدها مصادر في مشفى السويداء الوطني أن الجثة تعود للمدعو “أحمد جعفر” الملقب بالحاج أبو ياسين والذي اختطفه مجهولون منذ مدة.

كما تداولت شبكات الاخبار المحلية مقطع فيديو يظهر “أبو ياسين” معترفاً بضلوعه مع (حجاج) من ميليشيا حزب الله اللبناني وضباط في فرع الأمن العسكري في السويداء وعلى رأسهم رئيس الفرع وقتها العميد “وفيق ناصر” وراء تفجيري أيلول عام 2015، والتي راح ضحيتها ما يزيد عن 40 شهيداً من أهالي المحافظة.

وفي بيان نشر على صفحة حديثة المنشأ على موقع فيسبوك ، أعلنت مجموعة أطلقت على نفسها اسم “قوات شيخ الكرامة” مسؤليتها الكاملة وتصفية “ابو ياسين”، وقالت الحركة أنها انطلقت “لتحصيل كرامة أهلنا في الجبل ونصرة المظلوم والدفاع عن ارضنا وعرضنا وعدم السماح بتغيير تاريخ وعادات الطائفة المعروفية العريقة”، كما أنها بدأت “بأخذ الثأر، ثأر الشيخ ابو فهد وحيد البلعوس ورفاقه الميامين”، وأضافت أن تحركهم هذا جاء بعد إدراكهم “التخاذل والتراجع من قبل بعض أهالي الجبل ومن ضمنهم مشايخ وزعماء تقليديين”، وأكدوا في بيانهم أنهم ليسو ” طائفيين ولم نكن طالبين مال او جاه”، كما أنهم “صف واحد بوجه كل من تسول له نفسه خرق عادات وتقاليد السويداء والمساس بكرامة اهلها على اختلاف مشاربهم”.

وأعلنوا في بيانهم “ان مضافة الكرامة، مضافة الشيخ ابو فهد وحيد البلعوس مفتوحة لكل صاحب حق ولكل السوريين من جميع الطوائف والمذاهب”، وذلك ل”يأخذ كل ذي حق حقه”، وناشدوا في بيانهم “أبناء الطائفة المعروفية خصوصاً واهالي سوريا عموماً” للتكاتف والوقوف جنباً إلى جنب “ضد جميع المشاربع التي تحاول تفكيك هذا المجتمع”، كما أنه وانطلاقاً من قول “سلطان باشا الأطرش” الدين لله والوطن للجميع أكدوا أنهم “ضد كل من يحاول المساس بكرامة السوريين” و”ضد الساعيين لتهجير أبناء سوريا”.

ونشروا على صفحتهم على موقع فيسبوك صورة للمدعو “أحمد جعفر”مرمياً بجانب ساحة المشنقة، معلنين عن انطلاق حركتهم للثأر لضحايا تفجيرات أيلول 2015 في يوم ذكرى وفاة قائد الثورة السورية الكبرى “سلطان باشا الأطرش”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة