وترجلت حلب.. خروج أول دفعة من مهجري المدينة والنظام يستهدف القافلة

2016-12-15T11:41:37+02:00
2016-12-15T12:11:03+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير15 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حلب

حرية برس ـ حلب:

بدأت عمليات إجلاء الجرحى والمدنيين من الأحياء الشرقية المحاصرة في حلب، صباح اليوم، الخميس 15 كانون الأول، بعد اتفاق بين روسيا وفصائل الثوار بوساطة تركية.

وأفاد مراسل” حرية برس” في حلب، “أنطلاق الدفعة الأولى من مدينة حلب بناء على الإتفاق الذي توصلت اليه الفصائل مع المندوب الروسي برعايةتركية، وتم تفعيل وقف اطلاق النار في الأحياء المتبقية، تبعها اليوم إخراج الدفعى الأولى من المدنيين والمصابين، المكونة من ٢٠٠ شخص (٥٠ مصاب و ١٥٠ من النساء و الأطفال)، بإتجاه ريف حلب الشمالي والغربي”.

وأكد مسؤول التفاوض عن فصائل حلب إلى وقوع إصابات في صفوف قافلة الجرحى التي حاولت الخروج من منطقة الراموسة إلى ريف حلب الغربي جراء إطلاق قوات الأسد النار عليها، و أشارت مصادر ميدانية أن إطلاق النار أدى لإصابة شخصين من الدفعة أحدهما عنصر في الدفاع المدني، ما دفع الحافلات للتوقف داخل الأحياء المحاصرة، بانتظار ضمان سلامتهم.

المركز الروسي في قاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية أصدر بيانًا أكد فيه أن “قوات الأسد ستضمن أمن جميع التشكيلات المسلحة الذي قرروا الخروج من مدينة حلب”.

وأوضح المركز أن أكثر من 20 حافلة وعشرة سيارات إسعاف سيعملون على نقل المقاتلين وأفراد عوائلهم عبر خاص بإتجاه مدينة إدلب.

والجديزبالذكر أن وسائل اعلامية تناقلتأن 15 الف شخص سيغادرون بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب بموجب الإتفاق الجديد، وهذا ما نفته فصائل الثوار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة