لافروف: “جيش حلب” هو الوجه الآخر للنصرة

فريق التحرير2 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
لافروف

حرية برس

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعارضة السورية بعرقلة المفاوضات، زاعماً أن جيش حلب المشكل حديثاً هو الوجه اﻵخر لجبهة النصرة.

وقال ﻻفروف في مؤتمر صحفي ” للأسف، لأكثر من نصف عام المفاوضات تقوض من قبل الذين يضعون شروطاً تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي مثل ضرورة رحيل الأسد أولاً، وهذا الأمر غير مقبول بالطبع، لأنه لم يبرم أحد اتفاقيات مماثلة”.

وأضاف “جيش حلب محاولة أخرى لإعادة تسمية تنظيم جبهة النصرة في محاولة لتجنيبها العقاب الذي تستحقه”.

وزعم ﻻفروف أن روسيا لديها معلومات تفيد بأن “كافة المجموعات المسلحة تقريباً في شرق حلب تخضع لسيطرة النصرة”، منوهاً إلى أن “وجود نحو 1500 مسلح من جبهة النصرة ونحو 6000 من مجموعات أخرى تخضع كلها لسيطرة النصرة”.

وأشار إلى أن الوﻻيات المتحدة لم تنفذ الاتفاق الذي يفضي “بالفصل بين هذه المجموعات في سوريا”، مؤكداً استعداد بلاده لتنفيذ اقتراح ديمستورا بخروج المقاتلين من حلب.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة