مركز “إثراء” المعرفي في السعودية .. تحفة معمارية تستوعب نحو نصف مليون كتاب

ثقافة
فريق التحرير28 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء"
مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء”

حرية برس

دشنت شركة أرامكو السعودية في مدينة الظهران مركز عبدالعزيز الثقافي العالمي “إثراء” لتطوير القدرات المعرفية والثقافية والبشرية.

ويعتبر هذا البناء من الروائع المعمارية في السعودية، وتبلغ مساحة المركز 80 ألف م2 وارتفاعه 90 متر، ويتألف من 3 أقسام, لكافة الفئات العمرية، قسم تحت الأرض مخصصة للفعاليات والعروض الخاصة بالماضي، وقسم عند مستوى السطح مخصص للحاضر، وآخر قسم وهو برج المعرفة الذي يمثل الرؤية للمستقبل .

ويتكون من المكتبة التي ستضم أكثر من 220 ألف كتاب بالعربية والإنجليزية، مع طاقة استيعابية تتسع لنصف مليون كتاب ودورية ودراسة في المحفوظات الرقمية، كما ستحتضن مبادرات ثقافية، بالإضافة إلى برج المعرفة الذي يتكون من 18 طابقًا من المرافق التعليمية، وسيعرض أحدث الدورات التعليمية في عدد من المواضيع الدراسية، و سيحتضن ألفي ورشة عمل كل عام في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

772a3fbe 7cf5 4f99 92ee 53db299150c3 - حرية برس Horrya press

كما يضم المتحف ويعرض برؤية بانورامية الثقافة العالمية والسعودية من الهوية والتراث السعودي والفن السعودي والإسلامي وتاريخ شبه الجزيرة العربية وذلك من خلال أربعة معارض، ومعرض الأرشيف الذي يحتوي على وثائق نادرة وسجلات تاريخية موضوعة ومرتبة في كتالوجات، كما يتضمن المواد الأرشيفية الرسمية لأرامكو السعودية.

ويحتوي المركز على متحف مخصص لأطفال، ويعدّ أول متحف للأطفال في السعودية ويهدف إلى تنمية القدرات الذهنية لهم، وتشجيعاً على الابتكار العلمي يضم المركز مختبر الأفكار لتشجيع المبدعين وتطوير أفكارهم.

ويوجد في المركز قاعة كبيرة لاستضافة المؤتمرات والفعاليات الثقافية، بالإضافة لمسرح للعروض الإبداعية المحلية والعالمية، ومسرح يستوعب 300 شخص لعرض الأعمال السينمائية الأصلية المحلية، والأفلام الوثائقية التعليمية الثقافية العالمية، كما يوجد قسم معرض الطاقة.

وكان لمشروع “إثراء المعرفة” الهادف لتنمية المجتمع معرفياً قبل أن يتم افتتاح المركز مبادرات عديدة كالمسابقات الثقافية المحلية التي استهدفت طلاب المدارس، ومعارض للاختراعات والابتكارات، ويهدف “إثراء المعرفة” للوصول إلى أكثر من 10 ملايين من الشباب.

ويُذكر أن مبنى المركز صمم بحيث يتحمل التغيرات البيئية والزمنية ليعمر لأعوام طويلة، فهو مبني من الحجارة المتراصة والمغطاة بأنبوب من الفولاذ يلفها بالكامل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة