أهالي حلب يشكون نفاذ الأكفان وأكياس حفظ الجثث

فريق التحرير20 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حلب

حلب ـ حرية برس:

استشهد عشرات المدنيين في حلب جراء قصف المقاتلات الروسية وطائرات النظام السوري لمناطق متفرقة في المدينة، حيث دائما ما تكون أعداد الشهداء ليست نهائية، ولا دقيقة، فهناك دوما المزيد والمزيد.

وأفاد مراسل “حرية برس” في حلب، “أن الارض لم تعد تتسع للشهداء في المدينة، وأصبح الأهالي بحاجة الى مزيد من الارض ليدفنوا فيها قتلاهم، وأكد مراسلنا “إنهم لا يجدون أكفانا لستر جثث الشهداء بعد يوم “كارثي” من الغارات التي قصف فيه مستشفى عمر بن عبد العزيز آخر مرفق طبي في بالمدينة”.

وأشار مراسلنا أن “سكان حلب ناموا على أصوات الغارات وإنفجرات البراميل المتفجرة، وقذائف الهاون التي انهالت عليهم طوال الليل حتى الصباح، ولم تهدأ حدة القصف حتى اللحظة، ولاتزال أعداد الشهداء والجرحى في في ازدياد مستمر”

وتتعرض مدينة حلب لأعنف الغارت الجوية من الطيران الروسي والسوري أدت إلى استشهاد مئات المدنيين، أمام “صمت دولي” على قصف الأحياء السكنية المكتظة بالسكان، وأسفر هذا الوضع الكارثي عن نفاذ الاكفان والاكياس والقبور، وهو ما يترتب عليه من وضع صحي مأساوي، جراء بقاء الجثث من دون حفظ أو دفن.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة