قلق أمريكي وإدانة أوروبية.. إيران تخصب اليورانيوم بنسبة 60% في “فوردو”

فريق التحرير
2022-11-22T23:51:50+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير22 نوفمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2022 - 11:51 مساءً
iran 3 - حرية برس Horrya press
إيران بدأت إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 % في مجمّع فوردو النووي

عبّرت الولايات المتحدة عن “قلق عميق” يوم الثلاثاء بشأن التقدم الذي تحرزه إيران في برنامجها النووي وتطوير قدراتها الصاروخية البالستية عقب إعلان إيران أنها باشرت في إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المئة في منشأة فوردو.
وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض جون كيربي خلال إيجاز صحافي في واشنطن “سنتأكد من أن تكون كل الخيارات متاحة للرئيس”، مضيفا “بالتأكيد لم نغير وجهة نظرنا في أننا لن نسمح لإيران بامتلاك القدرة (لحيازة) السلاح النووي”.

في غضون ذلك، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء أن إيران بدأت إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 % في مجمّع فوردو النووي. وأفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان أرسل إلى وكالة فرانس برس “في تقريره الأخير للدول الأعضاء… قال المدير العام رافايل ماريانو غروسي اليوم إن إيران بدأت إنتاج يورانيوم عالي التخصيب… في مجمع فوردو النووي، ليضاف ذلك إلى الإنتاج في نطنز منذ نيسان/أبريل 2021”.

ويلزم لصنع قنبلة ذرية يورانيوم مخصب بنسبة 90 %، لذا فإن التخصيب بنسبة 60 % يُشكّل خطوة مهمة نحو تخصيب اليورانيوم إلى المستوى المستخدم في صنع الأسلحة.

كما أعلنت إيران أنها مضت قدما في تخصيب اليورانيوم الذي تخشى الحكومات الغربية أنه جزء من برنامج سري للأسلحة النووية. وأوردت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إسنا) أن “إيران بدأت ولأول مرة إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 % في مجمّع فوردو النووي. ولطالما نفت إيران أن يكون لديها أي طموح لتطوير قنبلة ذرّية، مؤكّدة أن نشاطاتها النووية هي للأغراض المدنية فقط.

من جهتها أدانت لندن وباريس وبرلين الثلاثاء توسيع إيران برنامجها النووي، قائلة إنه ليس لديه “مبرر مدني معقول” وإنه “تحد للنظام العالمي لعدم انتشار” الأسلحة النووية.

وأضافت الحكومات الثلاث أنه من خلال بدء إنتاج اليورانيوم المخصّب بنسبة تصل إلى 60 في المئة في مجمّعها في فوردو “اتّخذت إيران خطوات مهمة أخرى في تقويض خطة العمل الشاملة المشتركة” في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي أبرم في العام 2015. وتابعت “هذه الخطوة التي تنطوي على أخطار كبيرة تتعلق بانتشار (الأسلحة النووية)، ليس لها أي مبرر مدني معقول”.

وقالت “سنواصل التشاور مع الشركاء الدوليين في أفضل السبل لمواجهة التصعيد النووي الإيراني المستمر”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة