“إعلان الجزائر”.. الفصائل الفلسطينية توقّع اتفاق مصالحة

الاتفاق ينص على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال عام في الضفة الغربية وغزة والقدس

فريق التحرير14 أكتوبر 2022آخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2022 - 4:30 صباحًا
فريق التحرير
عربي ودولي
00 - حرية برس Horrya press
الفصائل الفلسطينية توقّع “إعلان الجزائر” للمصالحة – الرئاسة الجزائرية

وقعت الفصائل الفلسطينية، الخميس، في الجزائر العاصمة اتفاق مصالحة تلتزم بموجبه إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون عام، حسبما أفاد المشاركون بعد يومين على لقاءات جمعت بينهم.

واتفقت الفصائل الـ14 المشاركة ومن بينها حركتا حماس وفتح على وثيقة “إعلان الجزائر”، ووقعها بالأحرف الأولى رؤساء الوفود أمام كاميرات التلفزيون الجزائري.

وأبرمت فتح وحماس في السنوات الأخيرة عدة اتفاقات وتفاهمات تنص على إجراء انتخابات وتشكيل حكومة وحدة، من بين أمور أخرى، لكن لم يتحقق أي منها.

وسبق حفل التوقيع عزف النشيدين الجزائري والفلسطيني أمام حضور كبير من أعضاء الحكومة وقادة الأحزاب الجزائرية وسفراء دول عربية.

ووقع الإعلان في “قصر الأمم” حيث أعلن رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات في 15 نوفمبر 1988 “قيام الدولة الفلسطينية”، كما أشار الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

وقال رئيس وفد حركة فتح عزام الأحمد من المنصة “وقعنا على هذا الإعلان حتى نتخلص من هذا السرطان الخبيث الذي دخل الجسم الفلسطيني وهو الانقسام”. وأضاف “نحن نشعر بالثقة والتفاؤل ان هذا الإعلان سينفذ ولن يبقى حبرا على ورق”.

أما زعيم حركة حماس إسماعيل هنية فأشاد بـ”يوم أفراح بداخل فلسطين والجزائر وكل الأمة العربية ومحبي الحرية”. وأضاف هنية “ولكن هو يوم أحزان في داخل الكيان الصهيوني”.

وينص “إعلان الجزائر” على إجراء انتخابات بحلول أكتوبر 2023 لرئاسة الجمهورية وللمجلس التشريعي الفلسطيني الذي يعمل بمثابة برلمان للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس الشرقية.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية وزعيم حركة فتح محمود عباس قد أرجأ عام 2021 إلى أجل غير مسمى الاقتراع الذي كان ليكون الأول منذ 15 عاما، مبررا ذلك بأن إجراءه ليس “مضمونا” في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها.

وقد انتقدت حماس القرار في حينه.

وأدت الانتخابات التشريعية الأخيرة في عام 2006 إلى انتصار حركة حماس الإسلامية – التي تعتبرها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية – وهو انتصار لم تعترف به فتح والمجتمع الدولي.

وفي عام 2007، اندلعت اشتباكات دامية بين الحركتين، ما أدى إلى ولادة نظامين سياسيين منفصلين: الأول تقوده السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 ويقطنها 2,9 مليون فلسطيني، والثاني تقوده حماس في قطاع غزة الذي يقطنه 2,3 مليون فلسطيني ويخضع لحصار إسرائيلي.
وعُقد الاجتماع الذي سعت الجزائر بشدة لتنظيمه، قبل وقت قصير من انعقاد قمة جامعة الدول العربية المقررة في العاصمة الجزائرية يومي 1 و2 نوفمبر.

وقام الرئيس الجزائري الأربعاء بزيارة “مجاملة” للمشاركين من أجل “تشجيعهم” على إرساء المصالحة.

وقال أنور أبو طه عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الموجود أيضاً في الجزائر، لوكالة فرانس برس “نقدّر جهود الجزائر من أجل الوحدة الفلسطينية ومواجهة الاحتلال الصهيوني”.

لكن تم في اللحظة الأخيرة حذف فقرة من الإعلان تتناول تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وطالبت فتح بأن يلتزم المشاركون في حكومة الوحدة الوطنية بمقررات “الشرعية الدولية”، وفق مصادر قريبة من الاجتماع، وهي نقطة رفضتها حماس.

لكن تحوم شكوك حول هذه المصالحة نظرا لغياب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يتواجد حاليا في كازاخستان.

وأشاد المحلل السياسي الفلسطيني خليل شاهين بـ”الأجواء الإيجابية للنقاشات”، لكنه قال لوكالة فرانس برس إن “الوثيقة التي اقترحتها الجزائر عامة ولا تدخل في التفاصيل”.

أطلق الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مبادرة في نهاية العام 2021 للمصالحة بين فتح وحماس، وتمكّن في أوائل يوليو من الجمع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وإسماعيل هنية في الجزائر العاصمة، في لقاء اعتبر “تاريخيا”.

المصدرفرانس برس

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل