بعد تهديدات مليشيا “حزب الله”.. إسرائيل تتوعد لبنان بردّ مؤلم

فريق التحرير
2022-07-29T00:30:23+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير29 يوليو 2022آخر تحديث : الجمعة 29 يوليو 2022 - 12:30 صباحًا
R - حرية برس Horrya press
يقع حقل كاريش للغاز في البحر المتوسط في منطقة متنازع عليها بين لبنان ودولة الاحتلال الإسرائيلي – رويترز

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يجري تدريبات واسعة بمشاركة سلاح البحرية والجو على صد هجمات محتملة من مليشيا “حزب الله” تستهدف آبار غاز إسرائيليلة في البحر المتوسط، وذلك بعد تصريحات الأخيرة أطلقها أمين عام مليشيا “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، وهدد فيها بقصف آبار الغاز الإسرائيلية.

وصرح وزير الدفاع الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، أن جيشه سيرد بشكل مؤلم على أي اعتداء. وقال غانتس إن حقل «كاريش»، الذي تعتبره مليشيا «حزب الله» قائماً في المياه الاقتصادية اللبنانية، يقع جنوب كل خطوط الحدود التي تطالب بها حكومة لبنان وهو داخل المياه الاقتصادية الإسرائيلية بالكامل. ولذلك فإن تهديدات (حزب الله) في غير مكانها، وحكومة الاحتلال الإسرائيلي لا ترى أي سبب يمنعها من إنتاج الغاز من هذا الحقل في الموعد المقرر، مطلع سبتمبر (أيلول) المقبل.

وأضاف غانتس، خلال ندوة للقناة 13 للتلفزيون الإسرائيلي أمس الثلاثاء: «نحن نريد التوصل إلى اتفاق مع حكومة لبنان، لكن (حزب الله) يرش البهارات ويركب موجة تخريب للاتفاق ويشوش عليه. ومن يدفع الثمن هو الشعب اللبناني المتعطش لحلول لمشاكله في موضوع الطاقة والكهرباء والحياة الطبيعية».

ولدى سؤاله حول جدية تهديدات «حزب الله» لإسرائيل، قال غانتس: «أعتقد أن حزب الله يعرف أن إسرائيل تردعه وكذلك حكومة لبنان. نحن متيقظون وجاهزون، ولذلك أسقطنا الطائرات التي أرسلها، وإذا أقدم على ذلك (مجدداً) فسنضطر إلى الرد وسيكون ردنا مؤلماً».

وفي الجانب اللبناني أثارت المواقف الأخيرة لنصر الله، التي وضع فيها مهلة حتى سبتمبر المقبل للاتفاق على ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وقوله إنه سيتحرك بمعزل عن قرار الدولة اللبنانية إذا لم يتحقق ذلك، استياء القوى السياسية اللبنانية الرافضة لسياسته، وحذرت هذه القوى من «تفرد نصر الله مجدداً بقرار الحرب والسلم واستضعاف الدولة»، معتبرة أن هذه السياسة «ستدفع البلد إلى الانفجار».

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة