جرائم العقاب.. ضحايا أطفال في الشمال السوري

عائشة صبري
2022-02-28T14:47:04+02:00
المرأة والطفلمحليات
عائشة صبري28 فبراير 2022آخر تحديث : الإثنين 28 فبراير 2022 - 2:47 مساءً
child4 - حرية برس Horrya press
أطفال يلعبون في أحد دور الأيتام في إدلب – عدسة حنين السيد-حرية برس©

لم يعد ضرب الأطفال وسيلة عقاب اعتيادية في التربية الأسرية بمناطق الشمال السوري، إذ تسببت بمقتل عدد منهم خلال الأشهر الماضية داخل منازلهم التي باتت أشبه بسجون يتعرضون فيها لكل أنواع الممارسات القاسية، من قبل الوالدين أو أحدهما. 

في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قتل أب يدعى محمد الشيخ خميس من بلدة ملس شمال إدلب طفله الذي لم يتجاوز عامه الأول بعدما ضربه بقسوة كبيرة. وحذا حذوه عنصر في الجيش الوطني يدعى ثائر الحلبي قضى على طفل زوجته في مدينة عفرين شمال حلب. واعتقلت الشرطة المحلية الشخصين.

وفي 9 سبتمبر/ أيلول الماضي، تعرّض الطفل يمان الذي لم يتجاوز الثالثة من العمر لتعنيف على يد زوج والدته المدعو حمود خالد مندو، ونقل إلى مستشفى في مدينة الدانا شمال إدلب، حيث عالجه الأطباء من إصابة بكسر في الفخذ ونزيف داخلي وحروق وآثار عض نتجت من الضرب، واستأصلوا الطحال من جسمه.

وترافق ذلك مع نشر صور وتسجيلات لأطفال جرى تعنفيهم على وسائل التواصل الاجتماعي، منهم الطفل أسامة البالغ عاماً وأربعة أشهر الذي أظهر شريط فيديو تداوله ناشطون في 4 سبتمبر/ أيلول 2020 إصابته بكدمات في وجهه وجسمه بسبب ضرب أمه هزار عبد الرزاق التي تسكن في بلدة أطمة له. وجرى عرض لقطات لطفلة تدعى نهلة عصام عثمان (5 أعوام) توفيت في مخيم ببلدة كللي شمال إدلب في 5 مايو/ أيار الماضي بتأثير تقييد والدها لها بقفص وسلاسل، ومعاناتها من مرض جلدي.

وفي مواجهة هذه الحالات، تحاول مراكز للدعم النفسي ومنظمات إنسانية في مناطق محافظتي إدلب وحلب معالجة أطفال تعرضوا للتعنيف، وأحدها منظمة “سيما” التي تشرف بحسب المسؤول التقني على لجنة حماية الطفل فيها علاء الشيخ حسن على نسبة 20 في المائة من إجمالي الحالات التي تعرضت لعنف أسري في المنطقة، علماً أن أكثر من نصفها “عالية الخطورة” بحسب قوله.

ويوضح الشيخ حسن، استناداً إلى ملاحظات وتقديرات استخدمت فيها فرق المنظمة أدوات علمية وأساليب دقيقة، أن نسبة حالات العنف التي لم تلحق ضرراً جسيماً بالأطفال تناهز 60 في المائة لدى أسر تعيش في مخيمات، و40 في المائة لدى تلك التي تمكث في مدن وبلدات، أكانت مضيفة أم نازحة. أما حالات العنف التي تسببت في ضرر في أحد أعضاء جسم الطفل فتبلغ 10 في المائة لدى أسر المخيمات، و5 في المائة لدى تلك التي تتواجد في بيئات أكثر استقراراً.

ويقول الشيخ حسن لـ “العربي الجديد”: “لوحظ في الفترة الأخيرة تزايد البلاغات عن حالات التعنيف مرتفعة الخطورة مقارنة بالأشهر السابقة، والتي بلغت حد الوفاة وتهديد حياة أطفال من خلال ممارسات تقييدهم بسلاسل وحبسهم فترة زمنية وتعريضهم لحرق ومحاولة خنقهم، واستهدافهم بضرب مبرح بأدوات مثل عصا في الرأس وأماكن أخرى في الجسم، ما استدعى تدخلاً طبياً”.

ويعزو أسباب تزايد العنف ضد الأطفال إلى الفقر والنزوح المتكرر والقاسي، وانفصال الأسر عن محيطها وافتقارها إلى الدعم، وكذلك إلى قلة فرص العمل والبطالة المنتشرة في مقابل عدم توافر إمكانات تلبية الاحتياجات الكبيرة وسط الغلاء، والتغيّر الجذري في نمط الحياة، خصوصاً ضمن العشوائيات أو المخيمات التي لا تراعي معايير توفير الأمان والراحة، وإلى أسباب أخرى مجتمعية وأسرية.

ويذكر الشيخ حسن أن أساليب تعنيف الأهل المتكرر للأطفال عبر ضربهم ترتبط بتغيّر سلوك أطفالهم في تحركاتهم المتكررة وغير المنضبطة، وعدم قدرة هؤلاء الأهل على معالجتها إلا بممارسات قاسية، في حين يلاحظ تراجع ظاهرة التعنيف ضد الأطفال في المدارس بعد متابعة مسؤولين في أجهزة الحماية عدداً منها، ووجود حالات تعنيف لأطفال عاملين.

مع أسر وأطفال

يُعدّد الشيخ حسن إجراءات استجابة منظمة “سيما” لحالات تعنيف الأطفال بأنها تشمل متابعة الوضع الصحي للأطفال فوراً، ومحاولة تأمين بيئة آمنة مؤقتة للطفل في حال تبين تسبب العائلة أو أحد الوالدين بالضرر، وكذلك التعاون مع مقدمي الرعاية في الأسرة لوضع خطة لأمن وسلامة الأطفال أو نيل تعهد بعدم التعرّض لهم، ومتابعة الاحتياجات الأساسية للأطفال والأسر معاً في حال نتج العنف من ضغط الوضع المادي السيئ، والبحث عن بدائل لتحسين الوضع الاقتصادي للأسرة كي تستطيع تجاوز أعباء الحياة، والتفكير في بدائل إيجابية للتكيّف النفسي والتخلّص من ضغوط الظروف المعيشية من دون تفريغها في تعنيف الأطفال.

وبين الإجراءات أيضاً التعاون مع الأسر على رفع مستوى التوعية من خطورة الأساليب المتبعة في التعامل مع الأطفال والعمل لإيجاد بدائل تمهد لاعتماد أساليب إيجابية في التربية، والتكيّف مع الوضع المعيشي عبر جلسات متعددة تراعي خصوصية كل حالة. كما تهتم “سيما” بالعمل مع الأطفال لبناء علاقات آمنة بينهم وبين أهلهم، وتحسين عافيتهم النفسية عبر تقديم جلسات موجهة ضمن خدمات الحماية تساعد في دمجهم في شكل إيجابي بأسرهم ومحيطهم، وإكساب الأسر أساليب ومهارات بديلة عن التعنيف، وإخضاع الأطفال لبرامج دعم نفسي موجه تُساعدهم في تقدير شخصياتهم، وتعلّمهم مهارات حياتية تعزز تفاعلهم الإيجابي مع محيطهم، وتخلّصهم تدريجياً من السلوكيات غير الصحية التي اعتادوا عليها سابقاً.

في المستشفى

من جهته، يشير الطبيب الجراح عايد عسكر في حديثه لـ”العربي الجديد” إلى أنه عاين في مستشفى باب الهوى شمال إدلب حالات تطلبت عملاً جراحياً، مثل إصابات بنزيف أو مشاكل أخرى بسبب الضرب، وأحدها لطفل يتيم أصيب برضوض من عنف وتعذيب، وتعافى بعد العلاج.

ويقول: “أحيلت حالات خطرة إلى قسم العناية المركزة في المستشفى، بينها للطفلة رهف سبعاوي البالغة 11 من العمر والتي نقلت في وضع سيئ جداً في 12 مايو/ أيار الماضي، بعدما أصابها ضرب والدها الشديد بقصور في الكلى، علماً أنها تعيش في مخيم بقرية قاح شمال إدلب. كما أخضعنا طفلة لسلسلة عمليات جراحية خلال شهر رمضان من العام الماضي، من دون أن ننجح في إنقاذها، إذ توفيت بتأثير العنف الذي تعرضت له وعطّل عمل أعضاء في جسمها بينها الكبد والطحال.

ولا يخفي عسكر ظهور أدلة على تعرض أطفال تحت سن العاشرة لعنف جنسي، معظمهم مهملون ويتجولون في الشوارع، وتعيش عائلاتهم في خيم مهترئة، و”قد تابعت حالات لاعتداء جنسي تسبب في آثار، أحدها لطفل لديه هبوط في الشرج، وطفلة في الثالثة من العمر أظهرت التحاليل وجود سائل منوي”.

ويرى عسكر أن “حالات العنف الأسري تنتشر خصوصاً بين المقيمين في المخيمات التي تفتقر إلى مقومات الحياة، ولا تزورها لجان طبية أو للتنمية البشرية، ما يجعل بعض الآباء يستبيحون حياة أطفالهم بوحشية، كردّ فعل على الفقر والجهل وآثار الحرب المندلعة في سورية. ويرجح أن الحالات التي تنقل إلى مستشفيات أو تلك التي تتداول وسائل الإعلام أخبارها، أقل بكثير من تلك غير المعلومة”.

ويدعو عسكر إلى “إطلاق حملات لمساعدة الفقراء في شكل دوري، وإحصاء عددهم وزيارتهم وتفقد أحوالهم مع الاهتمام ببث الوعي ونشر العلم بينهم، علماً أن فقراء كُثراً لا يملكون هاتفاً يسمح لهم بالقراءة. وقد تتدهور الأوضاع بالنسبة إلى الأجيال القادمة في ظل فقدان فرص التعليم”.

التربية الإيجابية وليس الضرب

يشرح المتخصص في الدعم النفسي والاجتماعي بريف إدلب، عبد الناصر اليوسف، لـ”العربي الجديد” بأن النتائج السلبية لضرب الأطفال تشمل زيادة احتمالات إصابتهم بمشاكل عقلية ونفسية بسبب تأثيره على نمو أدمغتهم، وتدني مستوى احترامهم لذاتهم وثقتهم بأنفسهم، وتعريض سلوكهم لخطر الانحراف نحو الإجرام، وإمكان مواجهتهم انتهاكات جسدية وتحرّش في المستقبل.

ويشدد على “ضرورة معالجة المفاهيم المغلوطة لدى الآباء التي تصف العنف المستخدم ضد أطفالهم بأنه حزم، وهو ما اعتدنا عليه في مجتمعنا. فالحزم الحقيقي يعني وضع حدود وقواعد واضحة والالتزام بها، لأن أساليب تربية الأطفال الفعّالة تتطلب الموازنة بين القواعد الأسرية الموضوعة ووسائل الالتزام بها وبين إظهار الحب والعطف وليس القسوة في التعامل. وفي النهاية تُركز التربية الإيجابية على بناء علاقة صحية قوية بين الأطفال والوالدين وتقدّم حلولاً للمشاكل اليومية المرتبطة بتربيتهم، والتحديات الخاصة بسلوكهم، باعتماد أساليب مدروسة تخرج أفضل ما في جعبة الأطفال والمراهقين، وتركز على تنشئتهم من خلال التواصل مع الأهل والاستماع إلى نصائحهم وتوجيهاتهم”.

ويتحدث اليوسف عن تزايد تعنيف الأبوين للأطفال خلال سنوات الحرب التي أفضت إلى ضغوط نفسية شديدة واضطرابات متعددة أقلها الاكتئاب والقلق والخوف، و”الأطفال هم الحلقة الأضعف في تحمّل هذا الواقع، لكنهم يتعرَّضون لعنف شديد من أسرهم التي يعاني أفرادها من ضغوط نفسية”.

ويرى أن “التواصل بين أرباب الأسر والأطفال يكاد أن يكون معدوماً أحياناً، ما يتسبب في استخدام العنف ضدهم حتى لكبت طاقاتهم التي تحتاج إلى تفريغ بكل أشكال اللعب. كما أن بعضهم لا يرون إلا وسيلة الضرب للعقاب لدى حدوث خطأ”.

يضيف: “يخلق انعدام التواصل والحوار بين مكونات الأسرة تباعداً كبيراً في وجهات النظر، وعدم تفهّم لاحتياجات الأطفال ومشاعرهم، علماً أنه لا يمكن استبعاد التأثيرات السلبية لحالات الطلاق وتفكك الأسر من خلال انفصال الأطفال عن أمهاتهم وفقدانهم للحنان إثر زواج الأب من امرأة ثانية قد لا تتقبلهم ما يجعلها تحرّض الأب على أطفاله الذي يستخدم العنف ضدهم، أو من خلال فقدان الأطفال لآبائهم ووجود أزواج لأمهاتهم. أيضاً، قد تتحمّل أمهات خصوصاً الأرامل أعباء تربية الأطفال، ما يعرضهن لضغط نفسي فيلجأن إلى العنف ضد أطفالهن. كما أن التأخر الدراسي لبعض الأطفال وضعف تحصيلهم العلمي يدفعان بعض مقدمي الرعاية إلى ضربهم لاعتقادهم بأنَّه وسيلة لجعلهم يتقدمون في الدراسة”.

المصدرالعربي الجديد
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة