“نفس” .. حملة لتأمين الاحتياجات الضرورية لمرضى “كورونا” في الشمال السوري

عائشة صبري
2021-10-02T23:15:59+03:00
أخبار سورية
عائشة صبري2 أكتوبر 2021آخر تحديث : السبت 2 أكتوبر 2021 - 11:15 مساءً
 3 - حرية برس Horrya press
حملة نفس لمواجهة كورونا في الشمال السوري 1 10 2021

حرية برس – عائشة صبري:

أطلقت منظمة “بنفسج” بالتعاون مع فريق “ملهم” التطوعي والعديد من الناشطين والأطباء في الشمال السوري، اليوم الجمعة، حملة تحت مسمّى “نفس”، وذلك لتأمين المستلزمات الطبية مع الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بالمتحور دلتا من فيروس كورونا (كوفيد 19) بالتنسيق مع مديرية الصحة ومنظمة الدفاع المدني السوري.

وأوضح أحد أعضاء إدارة حملة “نفس” الصحفي محمود البكور في تصريح لـ”حرية برس”، أنَّ الحملة يسعون من خلالها لتأمين الاحتياجات المنقذة للحياة ولاسيما الأوكسجين، وتزويد المشافي ومراكز العزل بما يساعدها على تحسين مستوى الاستجابة الطارئة لهذه الكارثة من مستلزمات وأدوات طبية.

وقال: إنَّ الحملة تعد “رسالة إنسانية للعالم جميعاً أنّنا كسوريين قادرين أن نتعاون وتتظافر الجهود لإنقاذ أهلنا وإعطائهم نفس للحياة في تضامن المنظمات والمؤسسات الإنسانية والأطباء والفنانين والصحفيين في تلبية النداء العاجل لمساعدة الكوادر الطبية التي تعتبر خط الدفاع الأول عن أهلنا”.

وأضاف “بكور” أنَّه “يجب الوقوف مع الأهالي لتأمين احتياجاتهم الطبية وفي مقدمتها الأوكسجين وتغطية العجز الحاصل، وهو ألف جرة أوكسجين يومياً، ونسعى من خلال هذه الحملة في تغطية هذا الاحتياج بشكل عاجل وفوري”.

وفي هذا الصدد، وجه عضو حملة “نفس” نداءً عاجلاً لكل سوري وسورية والأشقاء والداعمين للسوريين حول العالم في إنقاذ الشمال السوري من الاختناق، ودعم الحملة في توفير مادة الأوكسجين والاحتياجات الطبية العاجلة لإنقاذ الأهالي.

وأشار بيان الحملة إلى كارثة حقيقة يعيشها الشمال السوري مع الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بالمتحور دلتا والذي يُعد أشد خطورة من الفيروس الأصلي وإصابته لجميع الفئات العمرية، وسط عجز تام في القطاع الطبي بعد إشغال كافة أسرّة العناية المركزة في مشافي كوفيدـ19، وأسرّة مراكز العزل، مع نقص حاد في أهم التجهيزات الطبية المنقذة لحياة المصابين.

وفي سياق متصل، أعلنت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة التابعة لوحدة تنسيق الدعم، اليوم الجمعة، تسجيل عشر حالات وفاة كلهم غير ملقحين و903 إصابات جديدة بفيروس كورونا شمالي غربي سوريا.

وذكرت أنَّ حالات الإصابة الجديدة هي: 607 إصابات في محافظة إدلب و296 إصابة في ريف حلب، مشيرةً إلى أنَّ الحصيلة الإجمالية للوفيات شمالي غربي سوريا ارتفعت إلى 1250، والإصابات إلى 93 ألفاً و455 إصابة.

وأضافت شبكة الإنذار أنَّها أجرت 1706 تحاليل جديدة ليصبح إجمالي التحاليل في محافظتي إدلب وحلب 272 ألفاً و638 تحليلاً، لافتة إلى تسجيل 584 حالة شفاء من الفيروس ليبلغ إجمالي حالات الشفاء 38 ألفاً و223 حالة.

كما سجلت مساء اليوم، 98 إصابة جديدة بالفيروس في منطقة عملية “نبع السلام”، بريفي الرقة والحسكة، ليبلغ إجمالي الإصابات في منطقة عملية “نبع السلام” 7612 إصابة، توفي منها 48 حالة، في حين بلغ إجمالي حالات الشفاء 1394 حالة.

وفي العشرين من الشهر الماضي، أعلنت المنظمات غير الحكومية العاملة في القطاع الصحي في مناطق إدلب وحلب، دق ناقوس الخطر باقتراب وشيك لانهيار القطاع الصحي بسبب وصول جائحة كورونا (كوفيد 19) إلى ذروتها في المنطقة.

للتبرع عبر منظمة بنفسج: https://violetsyria.org/breath

للتبرع عبر فريق ملهم التطوعي: https://molhamteam.com/campaigns/302

 حملة نفس - حرية برس Horrya press
بيان حملة نفس
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة