بعد شائعات وفاته .. “نصر الله” يهدد لبنان بشراء الوقود من إيران

فريق التحرير
2021-06-09T17:15:50+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير9 يونيو 2021آخر تحديث : الأربعاء 9 يونيو 2021 - 5:15 مساءً
1421814762 - حرية برس Horrya press
حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني – أرشيف

حرية برس – لبنان:

أكد الأمين العام لميليشيا “حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، استعداد الحزب للتوجه إلى إيران لشراء شحنات من الوقود، في حال عجزت السلطات اللبنانية عن إيجاد حل مع النقص الذي يؤثر على توفير الكهرباء، واصفاً مشهد الطوابير بـ”المهين” للسكان.

وقال “نصر الله” في خطاب تلفزيوني أمس الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الثلاثين لانطلاق قناة المنار التابعة له: “عندما نيأس من تحمل الدولة مسؤوليتها في أزمة المحروقات، سنشتريها وننقلها من إيران إلى لبنان”.

وأضاف: أن الشراء من إيران بحاجة إلى “قرار سياسي جريء وقرار شجاع، لكن السلطات اللبنانية غير قادرة على اتخاذ هذا القرار جراء ضغوط من الولايات المتحدة، التي تفرض عقوبات اقتصادية حادة على طهران وتلتزم المؤسسات المصرفية اللبنانية بهذه التدابير”.

وشبه المعاناة في لبنان هذه الأيام بما يعانيه اليمنيون منذ سنوات، مضيفاً: “نحن أمام فشل كبير للعدوان الأميركي السعودي على اليمن، وهم يبحثون عن مخرج ومكاسب”.

وتابع: أن “الطرف الأميركي يتبنى المبادرة السعودية ووقف الحرب في اليمن، لكنه يوافق على استمرار الحصار، ونحن أمام معركة كبرى هي المشروع الأميركي الجديد الذي يرتدي ثوباً إسلامياً”. حسب قوله.

وفي الشأن السياسي الداخلي، ذكر “نصر الله”، أنه “ضد الانتخابات النيابية المبكرة في لبنان”، معتبراً أنها “مضيعة للوقت لأنها لن تقدم شيئاً جديداً”.

وفي ما يخص إسرائيل، رأى الأمين العام أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “مهزوم ومأزوم، وقد يلجأ إلى خيارات مختلفة ومتهورة لكي يخرج من أزماته”.

ويأتي ظهور “نصر الله” إعلامياً كأول مرة منذ تدهور صحته لأسباب “مجهولة”، وانتشار شائعات وفاته على مواقع التواصل الاجتماعي، وحين إلقائه الخطاب بدت عليه علامات الإرهاق،​​ وظهر وجهه شاحباً واضطر في العديد من المرات للتوقف عن الكلام بسبب كثرة السعال وضيف التنفس.

ويمر لبنان بأزمة مالية شديدة، ويتفاقم نقص السلع الأساسية مثل الوقود والأدوية، فيما تعجز الحكومة اللبنانية عن توفير الوقود لتشغيل محطات توليد الكهرباء، جراء عدم توفر النقد الأجنبي للاستيراد، بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها البلد.

وبينما يحتاج لبنان إلى قدرة 3200 ميغاوات من الكهرباء، انخفض إنتاجه مؤخراً إلى 800 ميغاوات، ما زاد من عمليات القطع وقلل فترات إمداد الطاقة، مقارنة بحوالي 2100 ميغاوات قبيل الأزمة في أكتوبر/تشرين الأول 2019.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة