واشنطن: إغلاق معبر باب الهوى “قسوة بلا معنى”

ليندا توماس غرينفيلد دعت مجلس الأمن إلى تمديد إذن تسليم المساعدات عبر الحدود

فريق التحرير
2021-06-05T01:10:42+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 يونيو 2021آخر تحديث : السبت 5 يونيو 2021 - 1:10 صباحًا
bab - حرية برس Horrya press
معبر باب الهوى الحدودي النقطة الأخيرة المتبقية لدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، الجمعة، إن إغلاق معبر حدودي تمر عبره مساعدات إنسانية إلى سوريا يمكن أن يتسبب في “قسوة بلا معنى” لملايين السوريين، وجددت دعوة مجلس الأمن الدولي إلى تمديد الإذن بتسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

وأدلت السفيرة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد بهذه التصريحات في نهاية زيارة استغرقت ثلاثة أيام لتركيا، شملت زيارة معبر باب الهوى الحدودي، الذي يمثل نقطة الوصول الأخيرة المتبقية لدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا التي مزقها الصراع.

روسيا، الحليف الأقرب لسوريا، قلصت عمليات نقل المساعدات الإنسانية عبر الحدود في السنوات الأخيرة، مؤكدة على أن الحكومة السورية يجب أن تسيطر على جميع المساعدات التي تصل لملايين السوريين المحتاجين. تم تقليص نقاط العبور الدولية إلى واحدة فقط تؤدي من تركيا إلى شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة.

وقالت توماس – غرينفيلد للصحفيين: “إذا تم إغلاق هذا المعبر الحدودي فسيتسبب ذلك في قسوة لا معنى لها. لولا هذا المعبر الحدودي لمات السوريون”.

وتسعى الولايات المتحدة إلى إعادة السماح بوصول الأمم المتحدة إلى باب الهوى وإعادة فتح المعابر الحدودية الأخرى قبل انتهاء التفويض الحالي الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتسليم المساعدات الإنسانية في 10 يوليو.

وقالت توماس- غرينفيلد “ندعو باقي أعضاء مجلس الأمن لتجديد هذا التفويض حتى نتمكن من وقف المعاناة ومساعدة من هم بأمس الحاجة إليها. نريد من الأمم المتحدة توفير الغذاء للأطفال الجائعين وحماية الأسر المشردة. نريد أن تكون الأمم المتحدة قادرة على تقديم اللقاحات وسط جائحة عالمية “.

وذكرت أنها ستلتقي بنظيرها الروسي وأعضاء آخرين من مجلس الأمن للضغط من أجل وصول المساعدات الإنسانية وإعادة فتح معابر حدودية أخرى. ويعتزم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أيضا مناقشة الأمر مع وزير الخارجية الروسي، وفقا لما قالته.

وأضافت “في لقائي مع السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، سأطلعه على ما رأيته على الحدود، ومخاوف الناس، والقلق من أن يغلق شريان الحياة الوحيد لديهم لدخول المساعدات”.

والتقت توماس-غرينفيلد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو وإبراهيم قالين، المتحدث باسم الرئاسة وكبير مساعدي الرئيس رجب طيب أردوغان، خلال زيارتها لتركيا التي تستضيف أكثر من أربعة ملايين لاجئ سوري.

وكانت أنقرة وواشنطن شريكتين استراتيجيتين ذات يوم، لكن العلاقات تدهورت في السنوات الأخيرة بسبب خلافات حول سوريا، وتعاون تركيا مع روسيا، والتدخلات البحرية التركية في شرق البحر المتوسط، وهو ما وصفه مسؤولون أميركيون بالسلوك المزعزع للاستقرار.

وقالت توماس-غرينفيلد “لدينا علاقة استراتيجية دقيقة مع حليفتنا في الناتو، تركيا. نتفق في بعض المجالات ونختلف في أخرى. واستمرار وصول مساعدات إنسانية عبر الحدود إلى سوريا واحد من المجالات التي تتوافق قيمنا بالكامل حولها”.

وفي باب الهوى الخميس، أعلنت توماس-غرينفيلد عن نحو 240 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لدعم السوريين والدول التي تستضيف لاجئين سوريين.

المصدرأسوشيتد برس
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة