“أردوغان” يطالب بتحرك سريع لوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين

فريق التحرير
2021-05-15T03:02:08+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير15 مايو 2021آخر تحديث : السبت 15 مايو 2021 - 3:02 صباحًا
thumbs b c 53880769e3ea3afcfab94d53e25327a2 - حرية برس Horrya press
(الأناضول)

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الدول والمؤسسات الدولية بالتحرك بأسرع وقت لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين، وأجرى اتصالات دبلوماسية مكثفة منذ أيام، بهدف لجم الهجمات الإسرائيلية، ودفع المجتمع الدولي إلى الرد على إسرائيل.

ودعا قادة رؤساء دول وحكومات نحو عشرين بلداً منها، فلسطين وروسيا وقطر وباكستان والكويت والجزائر، هاتفياً، إلى اتخاذ إجراءات مشتركة فعالة ضد الاعتداءات وعمليات القمع التي تمارسها إسرائيل ضد المسجد الأقصى والقدس المحتلة وغزة والمسلمين الفلسطينيين.

وأكد “أردوغان” في كلمة له، الجمعة، خلال فعالية عبر الاتصال المرئي مع رؤساء أفرع “حزب العدالة والتنمية” الحاكم في الولايات التركية، على أنَّ الوقوف بوجه العدوان الإسرائيلي في القدس والمدن الفلسطينية يعتبر “واجب أخلاقي للإنسانية جمعاء”.

وشدّد وفق ما نقلت وكالة “الأناضول”، على أنَّ منظمة التعاون الإسلامي ستكون قد أنكرت وجودها في حال لم تتخذ موقف ملموساً وفعالاً بشكل فوري ضد تلك الهجمات.

وأشار إلى أنَّ تركيا تتحرك ضد الظلم في القدس والمدن الفلسطينية بنفس الشعور كما دعمت نضال أذربيجان لتحرير أراضيها المحتلة من أرمينيا، مؤكداً استعداد بلاده لدعم فعال لكلّ مبادرة يتم إطلاقها في الأمم المتحدة، وتحمل المسؤولية والتضحية من أجل إحلال السلام.

ولفت إلى أنَّه في حال عدم إيقاف العدوان الإسرائيلي في فلسطين وخاصة في القدس، فإنَّ كلّ شخص سيجد نفسه هدفاً لتلك العقلية الوحشية لإسرائيل، قائلاً: إنَّ “الدور سيأتي يوما على الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء، بالصمت أو بدعمها بالخفاء”.

واستطرد: “مثلما لم نسمح بإنشاء ممر إرهابي سُعي لإقامته على طول حدودنا مع سوريا، فإنّنا اليوم نعارض بشدة الأيدي إلى تمتد لحرمة المسجد الأقصى، ولن نرضى بظلم إسرائيل حتى لو تجاهل ذلك العالم بأسره”.

وتابع: “كما لم نسمح بانقسام ليبيا العام الماضي، ولم نتغاض عن ترك الصومال لمصيرها، ولم نرض عن ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا، ورفعنا صوتنا ضد الوحشية البربرية في البوسنة في الماضي”.

ووصف “أردوغان” في اتصالاته مع الزعماء والقادة، الاعتداءات الإسرائيلية بأنَّها “إرهاب”، وأدان بأشد العبارات الظلم الواقع على المسلمين الفلسطينيين، مؤكداً أنَّ أنقرة تقوم بكلّ المحاولات على كافة المستويات لحشد المجتمع الدولي وعلى رأسه العالم الإسلامي من أجل إيقاف هذا “الإرهاب”.

وأشار إلى أنَّ الهجمات اللاإنسانية التي تمارسها إسرائيل وأعمالها التي لا تعترف بالقانون موجهة ضد كافة المسلمين، موضحاً أهمية العمل المشترك لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفور.

كما شدد على ضرورة أن يظهر المجتمع الدولي مواقفاً قوية ورادعة ضد هذه الهجمات، واتخاذ خطوات ملموسة، ودعم فلسطين، وعلى أهمية أن يتدخل مجلس الأمن الدولي قبل أن تتفاقم الأزمة.

وفي ضوء تعليمات “أردوغان”، نظمت الشؤون الدينية التركية “اجتماع القدس العاجل” بعنوان “المسجد الأقصى والقدس” بمشاركة وزراء أوقاف ورؤساء شؤون دينية ومفتين من دول إسلامية، تم خلاله إظهار موقف مشترك من أجل حماية قدسية القدس، ووضع حدّ للظلم على الفلسطينيين.

وفي 12 الشهر الجاري، دعا الرئيس التركي، إلى ضرورة دراسة فكرة إرسال قوات دولية إلى المنطقة من أجل حماية المدنيين الفلسطينيين، سبقها بيومين، إعلانه أنَّ بلاده بدأت بإجراء اتصالات مع مختلف الأطراف الفاعلة دولياً من أجل القدس.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي “الشيخ جراح”، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

المصدروكالة الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة