استشهاد ما لايقل عن 101 سوري خلال تشرين الثاني/نوفمبر

2020-12-02T11:45:13+02:00
2020-12-02T11:45:18+02:00
انفوغرافيكشهداء الثورة
فريق التحرير2 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين

حرية برس:

وثّق تجمع ثوار سوريا استشهاد ما لا يقل عن 101 سورياً في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، منهم 91 مدنياً، بينهم 15 طفلاً ، و7 سيدات، و13 شهيداً تحت التعذيب.

وتسببت جهات مجهولة في قتل العدد الأكبر من الشهداء، حيث بلغ عددهم 58 شهيداً، 30 منهم بانفجار مفخخات وعبوات ناسفة ومخلفات المعارك من قذائف وألغام بينهم 6 أطفال وسيدتين، في حين قضى ماتبقى منهم بحوادث اطلاق نار وخطف، بينهم مدني قضى تحت التعذيب، حيث لم يستطع مكتب التوثيق تحديد الجهة المتسببة بذلك.

كما قضى 22 شهيداً بأيدي قوات الأسد ومليشياته، بينهم 6 أطفال و9 شهداء تحت التعذيب في سجون الأسد، بينما استشهد 8 أشخاص بينهم 6 مدنيين بأيدي مليشيات كردية، اثنان منهم تحت التعذيب.

واستشهد 3 مدنيين بأيدي العدو الروسي، و 3 مدنيين بأيدي “هيئة تحرير الشام” و 3 مدنيين قضوا بأيدي الجيش الوطني السوري، بينهم شهيد تحت التعذيب.

كما سجل مكتب التوثيق استشهاد مدنيين اثنين قضيا نتيجة انهيار في منزلين متضررين من قصف لنظام الأسد والعدو الروسي، ومدني بأيدي تنظيم “داعش”، بالإضافة إلى شهيد مدني قضى تحت التعذيب بأيدي مسلحين.

وقد جاء توزيع الشهداء وفق المحافظات، كما يلي:
21 شهيداً من ديرالزور، 21 شهيداً من حلب، 20 شهيداً من إدلب، 10 شهداء من حماة، 9 شهداء من درعا، 8 شهداء من الرقة، 6 شهداء من حمص، 5 شهداء من الحسكة، وشهيد من السويداء.

FB IMG 1606902113003 - حرية برس Horrya press
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة