ناشطون يحيون ذكرى استشهاد الملازم أول “خلدون زين الدين” في السويداء

2020-01-14T14:08:38+02:00
2020-01-14T14:08:42+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 يناير 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
FB IMG 1579002864327 - حرية برس Horrya press
ناشطون يحيون ذكرى استشهاد الملازم المنشق “خلدون زين الدين” في السويداء – متداول

حرية برس:

أحيا ناشطون من محافظة السويداء، أمس الاثنين، الذكرى السادسة لاستشهاد الملازم أول المنشق “خلدون زين الدين”.

ونظم ناشطون وقفة لهم في منطقة “ظهر الجبل” بمحافظة السويداء إحياء لذكرى استشهاد زين الدين.

ورفع الناشطون لافتات أعربوا من خلالها بأنهم باقون على مطلبهم بحرية وأنهم لن ينسوا شهيدهم زين الدين.

وحملت هذه اللافتات عبارات “شهيدنا خلدون..لن ننسى ولن نسامح”، “خلدون في قلوبنا حي”، و “الكرامة يا أهل السويداء”.

FB IMG 1579002879319 - حرية برس Horrya press

يشار إلى أنه في 13 يناير من عام 2013، استشهد “خلدون زين الدين” وعدد من رفاقه، عُرِف منهم الشهيد “سامر حمد البني” ابن محافظة السويداء، إضافةً إلى عدد من أبناء محافظة درعا.

ويعد الملازم أول “خلدون زين الدين” من أوائل الضباط المنشقين عن جيش الأسد، حيث ظهر في 2011 في تسجيل مصور أعلن فيه انشقاقه عن جيش الأسد، وانضمامه إلى لواء الضباط الأحرار بقيادة المقدم المنشق (حسين الهرموش)، وذلك قُبيل تشكيل الجيش السوري الحر، ليعود ويعلن، بعد قرابة الشهرين من انشقاقه، عن تشكيل كتيبة “سلطان باشا الأطرش” التابعة للجيش السوري الحر.

وضمت كتيبة “سلطان باشا الأطرش” عدداً من أبناء السويداء، إضافة إلى عدد من أهالي محافظة درعا، ونفذ عناصر الكتيبة بقيادة “زين الدين” العديد من العمليات العسكرية ضد نطام الأسد وقوات جيشه وعناصر أمنه في محافظة درعا، كما شاركوا في كثير من العمليات العسكرية مع كتائب الجيش الحر التابعة للمجلس العسكري في محافظة درعا، واستهدفت الكتيبة حواجز قوات الأسد في محافظة السويداء، إضافةً إلى تفجيرها مستودعاً للذخيرة في مطار “الثعلة” العسكري غرب المدينة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة