قوات الأسد تقصف مشفى في ريف إدلب وتخرجه عن الخدمة

2019-12-17T13:04:24+02:00
2019-12-17T13:05:36+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير17 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
DSC01955 - حرية برس Horrya press
مشفى الإخلاص للأطفال والنساء في جبل الزاوية بإدلب بعد تدمير من قبل طائرات العدو الروسي ليلة الثلاثاء/ الأربعاء 5 نوفمبر 2019، تصوير: علاء الدين فطراوي، حرية برس©

إدلب – حرية برس:

قصفت قوات الأسد اليوم الثلاثاء، أحد المشافي في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى تدميره وخروجه عن الخدمة.

وقال مراسل حرية برس بأن طائرات الأسد المروحية قصفت مشفى “الشهيد ميسر الحمدو” في بلدة الغدفة بالبراميل المتفجرة، ما أسفر عن تدمير مبنى المشفى بشكل كامل وخروجه عن الخدمة.

وهذه هي المرة الثاني التي يستهدف فيها المشفى خلال العام الحالي، فقد سبق وأن تعرض إلى استهداف من قبل طائرات العدو الروسي أواخر آب/أغسطس، وأدى إلى دمار مبنى المشفى.

ويعد هذا المشفى الثالث الذي يخرج عن الخدمة في ريف إدلب جراء القصف المتعمد، حيث قصفت طائرات العدو الروسي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مشفى “كيوان” للجراحة النسائية والأطفال في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية ومشفى الإخلاص في قرية شنان، ودمرتهما بالكامل.

يضاف إلى ذلك استهداف طائرات الأسد الحربية مستوصف مدينة جسر الشغور ومشفى “دار التوليد والجراحة” في المدينة بعدة غارات، ما أحدث دماراً جزئياً في المبنيين.

وبذلك يرتفع عدد المنشآت الطبية التي استهدفتها قوات الأسد والعدو الروسي منذ الثامن والعشرين من شهر نيسان/أبريل الماضي، إلى 42 مشفى ومركز صحي في إدلب وحماة وحلب.

وتأتي هذه الاعتداءات في إطار السياسة التي تتبعها قوات الأسد والعدوان الروسي في استهداف المراكز الطبية والخدمية بشكل مقصود، لتدميرها وإخراجها عن الخدمة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة