أكثر من 400 عائلة بلا مياه في مخيم غربي حماة

محليات
فريق التحرير8 مايو 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
59696734 417350885764567 9036554368366673920 n copy - حرية برس Horrya press
يعيش أهالي المخيم ظروفاً انسانية صعبة في ظل افتقارهم إلى أدنى مقومات الحباة 7-5-2019 – عدسة: مصطفى أبو عرب – حرية برس©

مصطفى أبو عرب – حماة – حرية برس:

يعاني قاطنو مخيم “شير مغار” في ريف حماة الشمالي الغربي، نقصاً حاداً في مياه الشرب مع انقطاع الكهرباء نتيجة القصف المكثف على المنطقة.

ويقع المخيم قرب نقطة المراقبة التركية في قرية “شير مغار” بمنطقة جبل شحشبو، وتقطنه أكثر من 400 عائلة من نازحي سهل الغاب وجبل شحشبو.

“محسن المحسن” مدير المكتب الإغاثي في المجلس المحلي في شحشبو، قال “لحرية برس” : إنّ “قاطني المخيم عائلات رفضت الذهاب إلى الشمال السوري، لعدم امتلاكهم وسائل نقل أو القدرة على استئجار منازل، فضلاً عن عدم وجود مخيمات يلجؤون إليها”.

وأوضح “المحسن” أن “فرق الدفاع المدني كانت تقدم المياه مجاناً منذ بداية النزوح قبل ثلاثة أشهر، لكن آبار المياه توقفت عن الضخ نتيجة انقطاع الكهرباء الذي تسبب به قصف قوات الأسد لمحطة الكهرباء في بلدة الشريعة بسهل الغاب، الأمر الذي أدى إلى تدمير محولتين رئيسيتين فيها”.

وناشد المسؤول المنظمات الإنسانية والجمعيات العاملة في الشمال، من أجل تقديم مياه الشرب “مياه صحيّة معقمة”، معرباً عن استعداد المجلس المحلي وفرق الدفاع المدني لاستلامها وتقديمها للنازحين، الذين يعانون نقصاً في المياه الصالحة للشرب منذ أكثر من أسبوع.

بدوره، أوضح “خالد الفواز” وهو نازح من سهل الغاب، أنّ قلّة المياه، منعتهم من الاستحمام منذ أكثر من أسبوع، الأمر الذي أدى بدوره لحساسية وحكّة جلدية خاصّة لدى الأطفال الصغار، حيث إنه يقوم في كل يوم بجلب 20 ليتر مياه من إحدى القرى القريبة من أجل الشرب فقط.

الجدير بالذكر أن قوات الأسد استهدفت بشكلٍ مباشر محطة كهرباء الشريعة التي تغذي منطقتي سهل الغاب وجبل شحشبو التابعتين لناحية قلعة المضيق في ريف حماة الغربي، وذلك أثناء العدوان الأخير.

59570586 417350919097897 1796164196589633536 n copy - حرية برس Horrya press
يعيش أهالي المخيم ظروفاً انسانية صعبة في ظل افتقارهم إلى أدنى مقومات الحباة 7-5-2019 – عدسة: مصطفى أبو عرب – حرية برس©
59730996 417350955764560 3739891632539959296 n copy - حرية برس Horrya press
في الخيام تعيش هاتان الطفلتان ظروفاً انسانية صعبة في ظل افتقارهم إلى أدنى مقومات الحباة 7-5-2019 – عدسة: مصطفى أبو عرب – حرية برس©
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *