مجازر لطيران الأسد وبوتين والتحالف في حلب ودير الزور وحماة وإدلب والائتلاف يدين

2016-07-23T20:48:07+03:00
2016-07-23T21:35:14+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير23 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

قصف حلب 4
حرية برس: 

استشهد أكثر من 30 مدنياً سورياً اليوم السبت في مجازر ارتكبتها طائرات الأسد وبوتين في حلب وديرالزور وإدلب وحماة.
وأفاد مراسل “حرية برس” في دير الزور بسقوط 10 شهداء معظمهم من النساء والأطفال في قصف الطيران الحربي على بلدة التبني الواقعة شمال غرب مدينة ديرالزور.
وأكد مراسلنا أن القصف تسبب في إصابة العشرات من المدنيين معظمهم في حال الخطر.
وفي حلب استشهد العشرات في غارات شنتها مقاتلات ومروحيات تابعة لسلاح الجو الروسي ونظام الأسد.
وأفاد مراسل “حرية برس” في حلب أن الطائرات قصفت أحياء الفردوس، وضهرة عواد، والميسر، وقاضي عسكر، والقاطرجي، والحيدرية والشيخ خضر وعين التل والكلاسة وطريق الباب وباب الحديد وباب النيرب وجسر الحج، بالبراميل المتفجرة، والقنابل الفراغية، والعنقودية، والألغام البحرية ما تسبب في سقوط 20 شهيداً معظمهم في حي القاطرجي وضهرة عواد، إضافة إلى أكثر من 20 جريحاً، فيما شهد حي القاطرجي دماراً كبيراً في الأبنية السكنية جراء الغارات.
وشهدت منبج في الريف الشرقي مجزرة لطائرات التحالف الدولي ذهب ضحيتها أكثر من 10 شهداء وعدد من الجرحى في قرية نواجة شرق مدينة منبج.
وفي الأثناء استشهد مدنيون وجرح العشرات في قصف للطائرات الحربية الروسية على مدينة دوما وبلدات الشيفونية والريحان وحوش نصري وحمورية ومسرابا في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.
وأفاد مراسل “حرية برس” في حماة بسقوط 6 شهداء معظمهم من الأطفال والنساء وجرح آخرين في غارات للطيران لطيران الروسي استهدفت بلدة سوحا في الريف الشرقي.
كما استشهد 7 مدنيين وجرح آخرون في قصف للطيران الحربي الروسي استهدف منازل المدنيين في مدينة جسر الشغور بالريف الغربي لإدلب.
وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أدان صمت المجتمع الدولي عن إجرام نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين.
واعتبر الائتلاف سكوت المجتمع الدولي استرخاصاً لدماء المدنيين في سوريا، ويمثل سقطة إنسانية كبرى، مطالباً بإدانة صريحة وواضحة لهذه الجرائم بما يضمن لجم النظام وأعوانه.
وأدان الأمين العام للائتلاف، عبد الإله الفهد في تصريح صحافي مساء أمس الجمعة، “جرائم روسيا بقصف مدينة إدلب”، وخصّ بالذكر “القصف المستمر على المناطق السكنية والمدنية، الذي تسبّب بحركة نزوح كبيرة”. كما أدان “القصف الذي استهدف المدارس ومبنى مديرية التربية والهيئات التعليمية”، لافتاً إلى أنّها، “تهدف إلى القضاء على كل مشروع يحاول توفير التعليم ويسعى لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مستقبل البلاد”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة