جرحى سوريون عالقون على الحدود الأردنية السورية

فريق التحرير22 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
لاجئون سوريون على الحدود الأردنية - أرشيف
لاجئون سوريون على الحدود الأردنية – أرشيف

ينتظر عشرات آلاف السوريين على الشريط الحدودي مع الأردن، أن يتاح لهم الدخول هرباً من الموت، فيما يزيد إلحاح الباحثين عن علاج، وسط دعوات ونداءات دولية، وصلت أمس الخميس، حد رجاء السلطات الأردنية السماح للمرضى بالدخول لتلقي العلاج.

ومنذ إعلان الشريط الحدود السوري الأردني، منطقة عسكرية كاملة، على خلفية تفجير نقطة للجيش الأردني بالقرب من مخيم “الرقبان”، باتت أوضاع النازحين السوريين في تلك المنطقة الصحراوية مأزقا حقيقيا نتيجة انقطاع كافة خطوط المساعدات، بما فيها إمدادات المياه، لتصدر أمس مناشدة مزدوجة من الصليب الأحمر الدولي ومنظمة أطباء بلا حدود، للسماح للجرحى بالعلاج داخل الأردن باعتبارهم “الأكثر ضعفاً”.

ولم ينف الناشط الإعلامي أبو محمد الحمصي، الإغلاق التام للحدود في وجه الجرحى، مشيراً في حديث خاص لـ”العربي الجديد”، إلى أنه تم إسعاف قليل من الجرحى في مشفى الرمثا ومشفى المفرق العام، منوهاً إلى أن الحالات اقتصرت على الإغماء والنزيف الداخلي والبتر، وأن تحديد الحالات التي يتم إدخالها يجري من خلال عيادات متنقلة توجد في المخيم الحدودي الذي يقيم فيه السوريون.

وأكد الحمصي أنه “تمت إعادة العديد من المصابين السوريين بعد علاجهم بأيام إلى الداخل السوري”. وأضاف أنه “تم السماح للجرحى فقط بالدخول إلى الأردن قبل 15 يوماً، وقد دخل أحد الشبان الذين أعرفهم، وتم بتر قدمه، وخلال 5 أيام أعيد إلى الداخل السوري، وهو يقيم حالياً في مخيم رويشد وبحاجة لطرف صناعي”.
وقال أحد أقارب الجرحى الذين تم إجلاؤهم إلى الجانب الأردني للعلاج، ويدعى محمد، إن “السلطات الأردنية وافقت على إدخال قريبي الذي كانت إصابته خطرة، أما أنا فرفض دخولي رغم أني مصاب بشظايا في الفخذ وأحتاج للعلاج”، موضحاً أنه تم إدخال 11 حالة خطرة فقط منذ 15 يوما حتى الآن، ويتم علاجهم وإعادتهم، بحيث تمت إعادة جريحين ممن تلقوا العلاج في المشافي الأردنية.
وأكد أنه لم يتم تقديم أي مواد غذائية للجرحى في المخيم الحدودي، بحيث “يقوم كل فصيل عسكري بالإنفاق على الجرحى المنتسبين إليه، فيما التعامل في المخيم سيئ للغاية”، أما بالنسبة للمواد الطبية والإسعافية المتواجدة في المراكز الطبية المتنقلة فهي مقبولة وقد جهزت تلك العيادات مسبقاً، بحسب قوله.

وافتتحت منظمة أطباء بلا حدود قسماً جديداً للجرحى في مشفى الرمثا الذي يبعد 5 كيلومترات عن الحدود مع سورية. إلا أنها أكدت في بيان، أمس الخميس، أن التجاوب من قبل الحكومة الأردنية محدود وصعب.
ورغم إعلان الأمم المتحدة في 12 يوليو/ تموز، اتفاقها مع الحكومة الأردنية لإدخال مساعدات لمرة واحدة لنحو 100 ألف شخص عالقين في مخيم الرقبان الحدودي، إلا أنه لم يتم إدخال أي مساعدات حتى الآن.

* نقلاً عن: “العربي الجديد”

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة