فقر وسوء الإدارة وسوء التعليم