اردوغان وبوتين يبحثان اتفاق إدلب ومسار استانا وأمن شمال سوريا

اردوغان يشدد على "طرد واجتثاث البؤر الإرهابية" وبوتين يرفض تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ

2019-04-08T23:46:27+03:00
2019-04-09T01:24:53+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
erdogan butin - حرية برس Horrya press
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو – الأناضول

موسكو – حرية برس:

عقد الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين محادثات مكثفة في العاصمة الروسية موسكو، اليوم الإثنين، في إطار الاجتماع الثامن لمجلس التعاون التركي الروسي، تناولت العلاقات الثنائية والمسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الملف السوري، حيث توافق الجانبان على أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة بسوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي عقب المحادثات إن بلاده مصممة على طرد واجتثاث البؤر الإرهابية التي تهدد أمنها القومي في سوريا، في حين شدد بوتين على ضمان سلامة الأراضي السورية ورفضه تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ.

الأوضاع في إدلب والمليشيات الكردية هواجس اردوغان:

الرئيس التركي ركز في المؤتمر الصحفي على ضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة مع روسيا في إدلب، وأكد اردوغان أن إدلب تشكل إحدى أهم المناطق السورية، مبينا أن سكانها سيلجأون إلى تركيا أمام أي عملية إجلاء بالمنطقة.

كما تناول اردوغان التهديد الذي تشكله مليشيات تنظيم “بي كا كا/ب ي د” على الأمن القومي التركي، مؤكداً أن تركيا “لن تسمح بتشكيل كيان شمالي سوريا يهدد أمنها القومي ووحدة الأراضي السورية”، وأضاف قائلا: “أود أن أجدد عزمنا على اجتثاث البؤر الإرهابية التي تهدد أمننا القومي وطردها من سوريا”.

وأكد أن تركيا تبذل جهودها من أجل توفير عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، مشيرا في هذا الإطار إلى عودة 300 ألف سوري في تركيا إلى بلاده طوعا.

وردا على سؤال فيما إذا كانت لدى تركيا خطط على صعيدي مكافحة الإرهاب ودعم العملية السياسية في سوريا، قال أردوغان إن التفاهم مع روسيا حول محافظة إدلب تعد ضمن الخطوات التي اتخذتها تركيا في هذا الصدد.

بوتين يركز على مسار استانا واللجنة الدستورية.. ويهدد

من جانبه قال الرئيس الروسي، في المؤتمر الصحفي مع اردوغان، إنه من غير المقبول تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ، والمهم سلامة أراضي البلاد.

وأضاف بوتين: “روسيا وتركيا اتفقتا، بالتنسيق مع السلطات السورية والمعارضة، والأمم المتحدة، على إطلاق اللجنة الدستورية بأسرع وقت”.

وأشار بوتين إلى أنه ناقش مع اردوغان الوضع في منطقة خفض التصعيد إدلب وآفاق التنفيذ الشامل لمذكرة سوتشي، مؤكداً أن روسيا وتركيا وإيران سيواصلون العمل الفعال في إطار صيغة أستانا الثلاثية.

ولم يفوت بوتين فرصة المؤتمر الصحفي ليجدد تهديداته بتدمير ما أسماه “القوات الأساسية للإرهابيين”، قبل التركيز على استقرار الوضع على الأرض وتقدم التسوية السياسية وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة