قوات حفتر تقصف طرابلس جواً ودعوة أممية إلى هدنة

2019-04-07T19:13:29+02:00
2019-04-07T19:15:22+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير7 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
 1 - حرية برس Horrya press
أفراد من قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر خارج بنغازي يوم الأحد 7-4-2019. رويترز

حرية برس

نفذت قوات خليفة حفتر ضربة جوية على الجزء الجنوبي لطرابلس اليوم الأحد، في تصعيد لعملية تهدف للسيطرة على العاصمة رغم دعوات الأمم المتحدة إلى هدنة.

وفي الأسبوع الماضي، تقدمت قوات حفتر التي تدعم حكومة موازية في شرق البلاد نحو طرابلس في الغرب حيث تتخذ الحكومة المعترف بها دوليا مقرا لها.

ويؤجج الهجوم من صراع على السلطة يمزق البلد المنتج للنفط والغاز منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وتقول قوات حفتر إنه وصل إلى المشارف الجنوبية لطرابلس وبسط سيطرته على المطار الدولي السابق وهو ما ينفيه مسؤولون عسكريون في طرابلس.

ونقلت رويترز عن أحد السكان ومصدر عسكري من شرق ليبيا إن طائرة حربية شنت ضربة جوية على المنطقة. ولم يتوفر حتى الآن مزيد من التفاصيل.

ودعت الأمم المتحدة في “نداء عاجل” إلى هدنة لمدة ساعتين في الضواحي الجنوبية للعاصمة من أجل السماح بإجلاء الجرحى والمدنيين.

وفي إشارة أخرى على تدهور الوضع الميداني، أشار بيان أمريكي إلى أن فرقة من الجنود الأمريكيين تساند القيادة الأمريكية في أفريقيا غادرت ليبيا لأسباب أمنية، دون مزيد من التفاصيل.

وفي هذه الأثناء، أعلن متحدث باسم قوات متحالفة مع حكومة طرابلس عن عملية خاصة بها أطلقت عليها اسم ”بركان الغضب“ للدفاع عن العاصمة. ولم يذكر المتحدث أيضا تفاصيل أخرى.

وحذر رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج السبت من “حرب لا رابح فيها”، مؤكداً أن التعزيزات تتدفق إلى طرابلس من مناطق عدة.

وانضمت جماعات مسلحة من مدينة مصراتة وكذلك مقاتلون من الزنتان والزاوية، المتمرسون بالقتال ممن شاركوا بانتفاضة عام 2011 لإسقاط القذافي، إلى المعركة.

  • رويترز، أ ف ب
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة