ليبيا.. ’’حفتر‘‘ يأمر قواته بالتوجه إلى طرابلس

فريق التحرير4 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
B6A1409D 2DFC 4832 AAE4 74BD35DF1266 w1023 r1 s - حرية برس Horrya press
قوات موالية للواء خليفة حفتر في مدينة سبها في جنوب ليبيا في التاسع من شباط/فبراير 2019 – أ ف ب

حرية برس:

دعا قائد الجيش الوطني الليبي ’’خليفة حفتر‘‘، اليوم الخميس، قواته إلى التقدم نحو العاصمة طرابلس في أقصى غرب ليبيا، من أجل السيطرة عليها، ضمن عملية أطلق عليها اسم ’’تحرير طرابلس‘‘.

وقال حفتر في خطاب صوتي بث على شبكة التواصل الاجتماعي ’’فيسبوك‘‘، ’’أيها الأبطال الأشاوس لقد دقت الساعة وآن الأوان وحان موعدنا مع الفتح المبين فتقدموا كما عهدناكم وادخلوها بسلام على من أراد السلام‘‘.

ودعا حفتر قواته إلى ’’عدم التعرض إلى أي شخص ألقى السلاح أو لزم بيته أو رفع الراية البيضاء‘‘، مضيفاً ’’مرافق العاصمة كلها أمانة في أعناقكم واتقوا الله‘‘، حسب تعبيره.

وكان قد أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي ’’أحمد المسماري‘‘، أن قواته وصلت إلى منطقة غريان في شمال غرب ليبيا.

في المقابل، أعلنت فصائل ليبية من مصراته مؤيدة للحكومة الليبية عن استعدادها لوقف تقدم قوات حفتر بحسب وكالة “فرانس برس”، في وقت أعلن الجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر دخوله مدينة صرمان غربي طرابلس.

وبث المكتب الإعلامي للقوات المسلّحة الليبية مشاهد لوحدات وآليات عسكرية قال إنها تحرّكت إلى المنطقة الغربية لتطهيرها ممّا تبقى من الجماعات الإرهابية بإشراف مباشر من القائد العام للقوات الليبية وتنفيذاً لأوامر اللواء خليفة حفتر.

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة ’’أنطونيو غوتيريش‘‘، عن تخوفه من وقوع مواجهات بين قوات الجيش الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، وقوات الغرب التابعة لحكومة الوفاق الوطني، وذلك بعد إعلان الجيش الليبي التحرك غرباً للقضاء على جماعات وصفتها بالإرهابية.

وكتب غوتيريش، في تغريدة على شبكة ’’تويتر‘‘، اليوم الخميس، ’’أشعر بقلق عميق من التحركات العسكرية في ليبيا ووجود خطر المواجهة‘‘، مضيفاً ’’ليس ثمة حل عسكري، وفقط الحوار بين الليبيين هو الذي سيحل مشكلات الليبيين‘‘، داعياً للهدوء وضبط النفس فيما يتحضر للقاء القادة الليبيين.

من جابنها، قالت الحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، التي تسيطر على العاصمة طرابلس، إنها أعلنت النفير العام، بعد أن قالت قوات الجيش الوطني الليبي، إنها ستتحرك غرباً.

وقالت الحكومة في بيان، ’’أصدرنا التعليمات وأعلنا النفير العام لجميع القوات العسكرية والأمنية من الجيش والشرطة والأجهزة التابعة لهما بالاستعداد‘‘.

وتأتي عملية قوات حفتر قبل بضعة أيام من انعقاد مؤتمر وطني ترعاه الأمم المتحدة منتصف نيسان/أبريل الجاري في غدامس، بهدف وضع ’’خارطة طريق‘‘ تلحظ خصوصاً إجراء انتخابات في محاولة لاخراج البلاد من الازمة، وخصوصاً أن الجهود الدبلوماسية التي بذلت طوال العام الفائت لم تسفر عن نتيجة.

وتشهد ليبيا صراعاً مسلحاً بين عشرات المليشيات العسكرية في الشرق والغرب، منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي بمساعدة حلف شمال الأطلسي عام 2011.

ونجح القائد العسكري خليفة حفتر، في توحيد قوات من الجيش الليبي السابق تحت قيادته في المنطقة الشرقية، وأعلن تأسيس ما يسمى ’’الجيش الوطني الليبي‘‘ التابع لبرلمان طبرق وسيطر على مناطق هامة وآبار نفطية ومدن استراتيجية في الشرق والجنوب.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة