“العدالة والتنمية” يطعن بنتائج الانتخابات البلدية في إسطنبول وأنقرة

فريق التحرير2 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
580 - حرية برس Horrya press
بن علي يلدرم خسر في إسطنبول بفارق طفيف عن منافسه أكرم أوغلو – رويترز

أعلن حزب “العدالة والتنمية” في تركيا، اليوم الثلاثاء، أنه اتخذ قراراً بالطعن أمام اللجنة العليا للانتخابات المحلية، للاعتراض على نتيجة التصويت في بلديتي إسطنبول وأنقرة.

وقال المتحدث باسم الحزب التركي، “عمر جليك”، إن “تناقضاً واضحاً” اكتُشِفَ بين محاضر نتائج الاقتراع في الانتخابات المحلية، وجداول عدّ وفرز الأصوات في صناديق أنقرة وإسطنبول.

وأوضح “جليك”، في مؤتمر صحافي عقده في أنقرة حول نتائج الانتخابات، أن “هنالك عدم انسجام واضحاً بين محاضر نتائج الاقتراع وجداول عد وفرز الأصوات في صناديق أنقرة وإسطنبول”.

وأكد المتحدث أن “الطعن في نتائج الانتخابات أمر طبيعي لحل التناقض بين محاضر النتائج وجداول الفرز”، داعياً إلى احترام حق الاعتراض.

وشدد “جليك” على أن حزب “العدالة والتنمية” يتابع كل صوت أدلي به في صناديق الاقتراع في الانتخابات، مشدداً على ضرورة صون الأصوات كلها، ومبيناً أن حزبه سيحترم أي نتيجة تفرزها صناديق الاقتراع.

ولفت إلى أن اللجان الدولية التي راقبت سير العملية الانتخابية في تركيا أشادت بإقبال المواطنين على التصويت، وأكدت حرص الشعب التركي على ممارسة حقه الديمقراطي.

وتابع “جليك”: “بعض البلدان تشهد جدلاً حول نسبة مشاركة المواطنين في الاستحقاقات الانتخابية، بينما في تركيا هناك نسبة مشاركة عالية، وهذا يدل على قوة الديمقراطية في بلادنا”.

وكان نائب رئيس حزب “العدالة والتنمية”، “علي إحسان يافوز”، قد قال أمس الإثنين، إن 17 ألفاً و410 أصوات فرزت من 309 صناديق في مدينة إسطنبول، كانت لمصلحة حزبه، لكنها سُجّلت في خانة أحزاب أخرى.

وأسفرت الانتخابات المحلية التركية، التي أُجريت الأحد، عن خسارة حزب “العدالة والتنمية”، كبرى المدن التركية الهامة، حيث خسر إسطنبول ذات الثقل الاقتصادي، وخسر أنقرة ذات الثقل السياسي، إذ حصل مرشح حزب “العدالة والتنمية” لرئاسة بلدية مدينة إسطنبول، “بن علي يلديريم”، على 48.53% من الأصوات، مقابل 48.78% لمرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، “أكرم إمام أوغلو”.

وأظهرت النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، فوز “تحالف الشعب” الذي شكّله حزب “العدالة والتنمية” مع حزب “الحركة القومية”، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74% من أصوات الناخبين مقابل 37.64% لـ”تحالف الأمة” الذي يضم حزب “الشعب الجمهوري” وحزب “إيي” المعارضين.

ويرى مراقبون أن فوز حزب “العدالة والتنمية” في الانتخابات المحلية من دون الظفر بالعاصمة أنقرة، قد يكون فوزاً مقبولاً للحزب وأنصاره ولن يترك كثيراً من التبعات، بيد أن عدم فوز الحزب في إسطنبول بثقلها الانتخابي والاقتصادي والمعنوي، إن حدث، فلا شك سيكون له كثير من التداعيات على مستقبل تركيبة وهيكلة كبرى الأحزاب السياسية التركية.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة