’’محلي‘‘ حلب يندد بانتحال ’’حكومة الإنقاذ‘‘ لصفة المجلس والسطو عليه

2019-03-28T18:58:15+02:00
2019-07-10T08:15:03+03:00
أخبار سوريةمحليات
فريق التحرير28 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
53788966 515923385604698 1170003246673035264 n - حرية برس Horrya press
جانب من أعمال مجلس محلي مدينة حلب – عدسة: حرية برس©

عمران الدوماني – حرية برس:

ندد المجلس المحلي في مدينة حلب بقيام ’’حكومة الإنقاذ‘‘ بانتحال صفة المجلس بعد مصادرتها لمقر المجلس ومعداته في بلدة ’’خان العسل‘‘ شمال المحافظة.

وجاء في البيان، ’’بعد تعرض المجلس المحلي لمدينة حلب للاعتداء السافر الذي قام به من يسمون أنفسهم (حكومة الانقاذ) وذلك بالاستيلاء والسطو على مبنى المجلس المحلي لمدينة حلب وآلياته ومعداته ووثائقه، نتفاجئ بهذه الحكومة مستخدمة اسم المجلس المحلي لمدينة حلب وشعاره، وهذا الاستخدام هو جريمة انتحال صفة الجهة شرعية منتخبة رسمياً وهو تعدٍ واضح وصريح‘‘.

وقال ’’عمر بيسكي‘‘ عضو الهيئة العامة الثورية لمدينة حلب في حديثه لحرية برس، ’’منذ حوالي شهر، جاءت (حكومة الإنقاذ) وسيطرت على مقر المجلس في “خان العسل” ومعداته وآلياته تحت التهديد لأعضاء المجلس، وبعد سيطرتهم على المجلس تفاجأنا باستخدامهم نفس الختم الذي كنا نستخدمه‘‘.

وأضاف بيسكي، أنه ’’مؤخراً سيطرت (هيئة تحرير الشام) على كامل ريف حلب الغربي وأجزاء من محافظة إدلب لم تكن بيدها، وهذا سوف يؤدي إلى سيطرة حكومة الإنقاذ على كامل المؤسسات الخدمية في المنطقة، وهي الآن سيطرت على المجلس المحلي لمدينة حلب الحرة بسبب عدم رضوخنا للانضمام لهم لأنهم مدعومون عسكرياً ونحن نرفض التبعية لأي جهة كانت‘‘.

وأشار عضو الهيئة العامة إلى أن ’’عمل المجلس المحلي لمدينة حلب كان يقتصر على الأحياء التابعة إدارياً للمحافظة وهي أعمال خدمية وإغاثية للمدنيين القاطنين في تلك الأحياء واستمرينا في العمل منذ تهجيرنا في 2017 حتى قامت حكومة الإنقاذ بالسيطرة على مقر المجلس‘‘.

يُشار إلى أن ’’حكومة الإنقاذ‘‘ قد أصدرت في 10 كانون الأول الشهر الفائت من عام 2018 إيعازاً للحكومة السورية المؤقتة بإخلاء كافة مكاتبها في المناطق المحررة، ووضعت يدها على معظم المنشآت التي كانت تديرها الأخيرة ومنها المؤسسة التعليمية. وذلك بعد سيطرة “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً) على مناطق ريف حلب الغربي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة