نداء عاجل من بلدة “الدار الكبيرة” في ريف حمص الشمالي لمساعدة مهجري قريتي قزحل وأم القصب

فريق التحرير20 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
13754459_1040283426049650_6269497756204374561_n

حمص – حرية برس:

أطلق المجلس المحلي الثوري في بلدة “الدار الكبيرة” نداء عاجلاً، لتأمين حاجات المهجرين من قريتي قزحل و أم القصب في ريف حمص الغربي، بعد تعرضهم للتهجير الطائفي الممنهج من قبل قوات النظام و شبيحة القرى المجاورة لهم.
وقد وصل أغلب الأهالي إلى البلدة على دفعات متتالية و البالغ عددهم 800 عائلة أي حوالي 4000 نسمة  ولازال وصول العائلات مستمراً وجلهم خرج بثيابه فقط.

وأفاد مراسل “حرية برس” في الدار الكبيرة، “إن الوضع العام سيء و البلدة تغص بالنازحين مسبقا، و الآن زاد الوضع سوءا بعد تهجير أهالي القريتين و انعدام شبه تامللحاجات الأساسية من خبز ومياه و اسفنجات وأغطية وتجهيز مراكز الإيواء في المدارس والتجمعات السكنية”.
وناشد المجلس المحلي كافة المنظمات الإنسانية من هلال وصليب أحمر ومؤسسات وهيئات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية العاملة في المنطقة، بالتحرك السريع و العاجل لتلبية حاجات “أهلنا المهجرين والتخفيف من معاناتهم ومد يد العون لهم قدر المستطاع”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة