إردوغان: سننقل قضية الجولان المحتل إلى الأمم المتحدة

فريق التحرير24 مارس 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
4e354fde 7858 48fa 8678 28f5f316a4cf - حرية برس Horrya press
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الأحد، إن بلاده ستنقل قضية الجولان المحتل إلى الأمم المتحدة، وإنه يعتزم لقاء نظيره الأمريكي دونالد ترمب، ليؤكد له أنه يرتكب خطأ كبيرا بشأن الجولان.

وقال “إردوغان” في مقابلة مع قناة قناة (تي جي آر تي) “سنحيل موضوع الجولان للأمم المتحدة ومن غير الممكن أن يصادق مجلس الأمن الدولي على قرار يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان”.

وأضاف أن “قرار الأمم المتحدة ينص بشكل قطعي على أنه لا علاقة لإسرائيل بهضبة الجولان بأي شكل من الأشكال”​​​.

واعتبر الرئيس التركي أن تصريح “ترامب” بشأن الجولان المحتل بمثابة هدية لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات هناك.

وشدد “أردوغان” على أن قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان السوري “لا يهدد السلام بالمنطقة فحسب، بل السلام العالمي”.

وأردف الرئيس التركي “أعتزم عقد لقاء مع ترامب لأؤكد له أنه يرتكب خطأً كبيراً من خلال تقديم هضبة الجولان إلى نتنياهو كهدية على طبق من ذهب عشية الانتخابات في إسرائيل”.

وفي وقت سابق الأحد ذكر مسؤول في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” سيوقع قرارا يفيد بالاعتراف بسيادة الاحتلال على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وقال وزير الشؤون الخارجية في حكومة الاحتلال “اسرائيل كاتز” في تغريدة له على تويتر ” غداً، سيوقع الرئيس ترمب، بحضور رئيس الوزراء نتنياهو، قراراً يعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان”، مشيراً إلى أن “العلاقات الإسرائيلية الأمريكية أقرب من أي وقت مضى”.

وكان ترمب قد أعلن في تغريدة عبر تويتر يوم الخميس الماضي  ”بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي!“.

وأثارت تغريدة ترمب حفيظة عدد من الدول ومنها بريطانيا وألمانيا وفرنسا وتركيا وروسيا التي نددت بهذا التصريح، بالإضافة إلى الأمم المتحدة التي أكدت على ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة