إصابة سيدة وطفليها في قصف شنته قوات الأسد على حماة

فريق التحرير23 مارس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
54433310 270671783817437 1823404451138895872 o copy - حرية برس Horrya press
الدمار الناتج عن الغارات الروسية على بلدة كفريا في ريف إدلب الشمالي – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

حرية برس:

أصيب مدنيون بجروح، اليوم السبت، جراء قصف مدفعي مكثف وعنيف شنته قوات نظام الأسد، استهدف مناطق ريف محافظة حماة الغربي.

وأفاد مراسل حرية برس، أن قوات الأسد استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة قرية “الكركات” في جبل “شحشبو” في ريف محافظة حماة الغربي، أسفر عن إصابة سيدة وطفليها.

وأوضح المراسل أن فرق الدفاع المدني توجهت إلى الأماكن المستهدفة وعملت على نقل الجرحى إلى المراكز الطبية القريبة لتلقي العلاج المناسب.

كما استهدفت قوات الأسد مدينة “كفرزيتا” في ريف حماة الشمالي بقذائف المدفعية، فيما استهدفت بلدتي “الشريعة” و”الحويز” في سهل الغاب غربي المحافظة بقذائف الهاون.

إلى ذلك، قصفت قوات الأسد المتواجدة في قرية “أبو دالي” في ريف حماة، بلدة “التمانعة” جنوبي محافظة إدلب براجمات الصواريخ، كما استهدفت مدفعية النظام قرية “القراصي” في ريف حلب الجنوبي، من دون ورد أي أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.

وتناوبت طائرات روسية عدة على قصف بلدتي “كفريا” و”الفوعة”، مستخدمة صواريخ فراغية في عمليات القصف، وجددت طائرات العدوان الروسي، الليلة الماضية، غاراتها على مدينة خان شيخون والمناطق المحيطة جنوبي إدلب، من دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.

وتتعرض محافظة إدلب وأرياف حماة، منذ بداية العام الجاري إلى قصف على يد قوات الأسد؛ ما أدى إلى استشهاد مئات المدنيين، بحسب ما وثق فريق “الدفاع المدني”، فضلاً عن حركة نزوح كبيرة بين الأهالي في المناطق المستهدفة.

وكانت تركيا قد توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول/ سبتمبر الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب، وينص الاتفاق على سحب السلاح الثقيل من المنطقة المتفق عليها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة