تجدد الاحتجاجات في غزة وحماس تعتقل عشرات المتظاهرين

2019-03-17T14:09:57+03:00
2019-03-17T14:23:08+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير17 مارس 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
WhatsApp Image 2019 03 14 at 5.46.53 PM 1 - حرية برس Horrya press
اتهمت مؤسسات حقوقية الأجهزة الأمنية في غزة بقمع المتظاهرين – تواصل اجتماعي

ذكرت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم الأحد، أن حركة “حماس” اعتقلت عشرات المتظاهرين في قطاع غزة، على خلفية تجدد الاحتجاجات الرافضة للأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها سكان القطاع.

ووفقاً لمصدر فلسطيني، فقد بلغ عدد المعتقلين مساء أمس في نهاية اليوم الثالث للاحتجاج، حوالى 500 معتقلاً، وهذا لا يشمل من أُطلِقَ سراحهم، وقد انتشرت قوات حماس في شوارع القطاع، وخاصة في مخيمات اللاجئين والمدن وفرقت المظاهرات مستخدمة العنف.

كما أُطلِقَت النيران الحية في الهواء وهوجم المتظاهرون بالعصي وقضبان الحديد، ورشتهم القوات بغاز الفلفل، إضافة إلى منع الصحفيين من تغطية الأحداث، بحسب نشطاء حقوق الإنسان، إلى جانب مصادرة أجهزة هواتف خليوية من أصحابها، واعتُدِيَ على صحفيين ومدنيين قبل اعتقالهم.

وتجددت، أمس السبت، المظاهرات الاحتجاجية ضد غلاء المعيشة وفرض الضرائب في قطاع غزة، حيث كانت قد انطلقت يوم الخميس، وشهدت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن التابعة لحماس والمتظاهرين.

وعبر ممثلو الفصائل الفلسطينية، باستثناء حماس والجهاد الإسلامي، عن تأييدهم الاحتجاج، وطالبوا حماس بالسماح للمتظاهرين بالتعبير عن موقفهم وعدم قمع المظاهرات بالقوة.

وفي السياق نفسه، استبعد محللون في الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، أن يكون إطلاق الصاروخين من قطاع غزة باتجاه منطقة تل أبيب في وسط “إسرائيل”، مساء الخميس الماضي، ناجماً عن خطأ أو خلل، وربطوا إطلاقهما بالاحتجاجات الشعبية التي يشهدها القطاع على خلفية الغلاء وفرض الضرائب.

وقال المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، “أليكس فيشمان”، إنه “في أعقاب الاحتجاجات الشعبية في مناطق القطاع كافة، ليس مستغرباً أن تكون إسرائيل مستعدة لتبني قصصاً حول ’خلل’ قاد إلى إطلاق صاروخين من طراز ’فجر’ باتجاه تل أبيب، وإسرائيل مستعدة لامتصاص ’خطأ’ من هذا النوع، طالما تتواصل الاحتجاجات الشعبية، وربما تتصاعد، ضد حكم حماس”.

وبحسب “فيشمان”، فإن “حماس وجّهت كل شيء من أجل حرف الأنظار عن الاحتجاجات الداخلية في القطاع نحو المواجهة مع إسرائيل، ولذلك، فإنه كلما تواصلت المواجهة الداخلية، سيكون هناك مزيد ومزيد من ’أخطاء’ كهذه”.

واتسعت رقعة التظاهرات، خلال الأيام الماضية، لتشمل “خان بونس” و”رفح” أيضاً، وذلك عقب دعوات من الحراك الشبابي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، الذي حمل عنوان “بدنا نعيش”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة