مقتل لاجئين سوريين في هجوم نيوزيلندا الإرهابي

لاجئون
فريق التحرير16 مارس 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
received 566300040544020 - حرية برس Horrya press
اللاجئان السوريان خالد الحاج مصطفى وأمجد قاسم حميد من بين ضحايا هججوم نيوزيلندا الإرهابي – تواصل اجتماعي

حرية برس:

أسفر الهجوم الذي استهدف مسجدين في نيوزيلاند أمس الجمعة، عن مقتل لاجئين سوريين وإصابة وفقدان آخرين.

فقد لاحق الموت اللاجئين السوريين خالد الحاج مصطفى، وأمجد قاسم حميد، ليقتلا خلال هجوم قام به إرهابي عنصري في نيوزيلاند، بينما أصيب أحد أبناء خالد وفقد ابنه حمزة البالغ من العمر 16 عاما.

وأكدت جمعية “التضامن السوري في نيوزيلاندا” أن اللاجئين السوريين كانا متواجدين في المسجد لحظة الهجوم.

وقال المتحدث باسم الجمعية في أوكلاند “علي عقيل” ، لموقع “Newshub إن الأب قتل وأصيب ابن وآخر مفقود.

وأضاف “إنه لأمر محزن للغاية أن هؤلاء اللاجئين قد وصلوا من سوريا إلى نيوزيلندا ، معتقدين أنها ملاذ آمن”.

وتابع “لقد نجوا من الموت والتعذيب في سوريا ، للمجيء إلى نيوزيلندا ، وقتلهم هنا”.

وأوضح عقيل “أحد الأطفال مفقود والطفل الآخر في المستشفى في حالة خطيرة”.

وأشار إلى أنه “من الواضح أن هذا الإرهابي لديه أجندة ضد … المهاجرين والأشخاص من خلفيات المهاجرين.”

كما نشر الصليب الأحمر النيوزيلندي أسماء المفقودين ومن بينهم السوريان حمزة خالد الحاج مصطفى وأمجد حامد، إلا أنه تم تأكيد مقتل الطبيب والجراح حميد وهو من أهالي مخيم اليرموك، عبر أقاربه على الفيسبوك.

يذكر أن هذا الهجوم قد أسفر عن سقوط 49 ضحية مسلمة وعشرات المصابين من جنسيات مختلفة بينهم جنسيات عربية من فلسطين ومصر والسعودية والكويت والعراق.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات