قوات الاحتلال تغلق ’’الأقصى‘‘ وتعتدي على المصلين بالضرب

فريق التحرير1
عربي ودولي
فريق التحرير112 مارس 2019آخر تحديث : الثلاثاء 12 مارس 2019 - 7:38 مساءً
2018 - حرية برس Horrya press
الاحتلال منع المصلين من الدخول إلى المسجد الأقصى واعتدى عليهم – أرشيف

حرية برس:

قالت دائرة الأوقاف في القدس، اليوم الثلاثاء، إن إعداداً كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت ساحات المسجد الأقصى واعتدت على من فيه بالضرب بعد اندلاع حريق في غرفة تابعة للشرطة في المسجد.

وبحسب شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فإن زجاجة حارقة ألقيت على الغرفة التي تبعد عدة أمتار عن قبة الصخرة مما أدى إلى اندلاع النيران فيها، مضيفةً أنها اعتقلت مشتبهاً به.

وقال ’’فراس الدبس‘‘ مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف في تصريحات صحفية له، ”ما جرى في الأقصى المبارك، تم ضرب الجميع، ضرب النساء، ضرب الأطفال، ضرب المرجعيات الدينية‘‘، مضيفاً ”الوضع في الأقصى متأزم كثيراً وصعب كثيراً ويحتاج إلى تحرك سريع“.

بدورها، أدانت الرئاسة الفلسطينية ”التصعيد الإسرائيلي الخطير في الأقصى“، وحذّرت من التداعيات التي يتسبب بها هذا التصعيد العدواني ضد المواطنين الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الاقصى المبارك والاعتداء من قبل جنود الاحتلال على النساء داخل قبة الصخرة المشرفة.

ودعت الرئاسة في بيان لها، ”المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لمنع التصعيد في المسجد الاقصى المبارك نتيجة إمعان قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في انتهاك حرمة المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين“.

وأضاف بيان الرئاسة أن ’’من بين الاستفزازات، الاقتحامات وانتهاك حرمة الشعائر الدينية التي كان آخرها قيام أحد جنود الاحتلال بدخول المسجد بحذائه حاملا معه زجاجة من الخمر في اعتداء صارخ على قدسية المسجد وحرمته“.

من جهتها، قالت حركة المقاومة الإسلامية ’’حماس‘‘ في بيان، ’’نهيب بجماهير شعبنا الأبي في القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني إلى الزحف نحو المسجد الأقصى وكسر قرار الاحتلال بإغلاقه وفرض إرادة المصلين بحقهم الكامل بالدخول والخروج من المسجد وقتما شاؤوا“.

وأضافت الحركة ”إن أمتنا العربية والإسلامية وشعوبها الحية وقواها الفاعلة مدعوة إلى وقفة جادة مع أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والتصدي الفعلي لإجراءات الاحتلال واعتداءاته المتكررة على القدس وأهلها ومقدساتها“.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة