مقتل ضابط المخابرات الروسي سابقاً ووزير حرب “داعش” لاحقاً.. أبو عمر الشيشاني

فريق التحرير13 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

IMG_٢٠١٦٠٧١٣_٢٣٢٣٥٣
أعلنت وكالة أنباء “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أن “أبو عمر الشيشاني” العضو الكبير في التنظيم قتل في معارك بمدينة الشرقاط العراقية جنوبي الموصل.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت في مارس آذار إن الشيشاني الذي وصفته بأنه “وزير الحرب” في التنظيم قد قتل في ضربة جوية أمريكية في سوريا.
نشأ ابو عمر الشيشاني، واسمه الحقيقي “طرخان باتيراشفيلي” في وادي بانكيسي، وهو منطقة نائية في جورجيا، أغلبية سكانها من طائفة كيست، وهم شيشانيو العرق جاء أجدادهم إلى جورجيا ذات الأغلبية المسيحية في القرن 19.

وحسب وكالة رويترز فإن “أبو عمر الشياشاني” هو الأصغر بين ثلاثة أشقاء ولدوا في قرية بيركياني. والده مسيحي ملتزم ووالدته كيتو، ابنة لأب مسلم. انضم باتيراشفيلي للجيش الجورجي وخدم في وحدة للمخابرات الحربية. وشارك في حرب أغسطس/آب 2008 عندما هاجمت القوات الروسية جورجيا. ولكنه مرض بالسل وقال والده إنه فصل من الجيش بعد عامين من الحرب. عاد باتيراشفيلي إلى وادي بانكيسي، وقال والده الذي يدخن السجائر ويشرب الخمر “حاول أن يجد وظيفة أخرى لكن ذلك كان صعبا.”
وفي 2010، داهمت الشرطة الجورجية منزل الأسرة وعثرت على صندوق ملئ بطلقات الخرطوش. وكانت الشرطة تشتبه بأن لباتيراشفيلي صلات بالإسلاميين المتشددين الناشطين في الوادي، واتهم بحيازة أسلحة بشكل غير قانوني وقضى عامين في السجن وأفرج عنه بمقتضى عفو.
وقال والده إن ابنه قال للأسرة بعد خروجه من السجن وعودته إلى البيت إنه لا يرى لنفسه مستقبلا في جورجيا وإنه سيسافر إلى الخارج. وسافر إلى تركيا ومنها إلى سوريا حيث انضم للإسلاميين الذين يقاتلون لإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

تيمور باتيراشفيلي والد طرخان باتيراشفيلي المكنى أبو عمر الشيشاني - رويترز
تيمور باتيراشفيلي والد طرخان باتيراشفيلي المكنى أبو عمر الشيشاني – رويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة