“السوق المسقوف” في الباب إرث حضاري وماض عريق

فريق التحرير
عدسة حرية
فريق التحرير5 مارس 2019آخر تحديث : الثلاثاء 5 مارس 2019 - 10:43 صباحًا

حسن الأسمر – حلب – حرية برس:

يعد السوق الشعبي أو ما يعرف باسم “السوق المسقوف”، من أكثر الأسواق وأكثرها عراقةً وقِدماً في مدينة الباب شرقي حلب، حيث يعود تاريخ بنائه إلى أكثر من 250 عاماً، ويتميز بأهمية كبيرة لدى الأهالي والزبائن في المدينة وريفها، ويعدونه إرثاً حضارياً من الآباء والأجداد، ويضم أكثر من 200 محل تجاري، وعدداً من الصناعات الحرفية.

وترصد لكم عدسة “حرية برس” من خلال مجموعة من الصور الأزقة الضيقة في داخل السوق، إلى جانب البضائع في المحال وبعض الصناعات الحرفية.

WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM - حرية برس Horrya press
يطلق عليه اسم “السوق المسقوف” ويضم عشرات المحلات التجارية والحرفية – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM6 - حرية برس Horrya press
يضم السوق عدداً من الصناعات الحرفية المتوارثة – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM5 - حرية برس Horrya press
يضم السوق عدداً من الصناعات الحرفية المتوارثة – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM4 - حرية برس Horrya press
يتميز بأهمية كبيرة لدى الأهالي والزبائن في مدينة الباب وريفها – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM3 - حرية برس Horrya press
يضم السوق عدداً من الصناعات الحرفية المتوارثة – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM2 - حرية برس Horrya press
يطلق عليه اسم “السوق المسقوف” ويضم عشرات المحلات التجارية والحرفية – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 03 05 at 10.11.30 AM1 - حرية برس Horrya press
يتميز بأهمية كبيرة لدى الأهالي والزبائن في مدينة الباب وريفها – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة