شهيدان وجريح برصاص الاحتلال الإسرائيلي غربي رام الله

فريق التحرير
2019-03-04T11:43:18+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير4 مارس 2019آخر تحديث : الإثنين 4 مارس 2019 - 11:43 صباحًا
54268307 1349764268505835 8119005167593979904 n - حرية برس Horrya press
مكان الحادث في قرية كفر نعمة غرب محافظة رام الله فجر اليوم الاثنين – متداول

فارس أبو شيحة – غزة – حرية برس:

استشهد فلسطينيان وأصيب آخر برصاص جنود جيش الإحتلال الإسرائيلي، بعد إطلاق النار صوب مركبة فلسطينية، في قرية كفر نعمة غرب محافظة رام الله شمال الضفة الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله في بيان صحفي لها، ارتقاء الشهيدين اللذين ارتقيا برصاص جنود جيش الإحتلال الإسرائيلي وهما، الشاب أمير جمعة دراج البالغ من العمر 20 عاماً، والشهيد يوسف رائد عنقاوي البالغ من العمر 20 عاماً، فيما أصيب شاب أخر بجروح وصفت بالمتوسطة.

و فتح جنود الاحتلال النار علي الشبان بزعم تنفيذ عملية دهس فجر اليوم الاثنين قرب قرية كفر نعمة غرب رام الله.

من جهته، قال المتحدث بإسم جيش الإحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، إن “التحقيق المبدئي قد كشف أن الهجوم كان بدافع قومي،حيث أصيب ضابط في جيش الإسرائيلي بجراح خطيرة، وجندي أخر من حرس الحدود وصفت بالمتوسطة في عملية الدهس داخل قرية كفر نعمة غرب رام الله، وذلك خلال حملة اعتقالات داخل القرية الليلة الماضية”.

وأفادت مصادر محلية، أن الشباب الثلاثة الفلسطينيين هم عمال وكانوا في طريقهم إلى عملهم، حيث أنهم فوجئوا بجنود جيش الإحتلال أثناء اقتحامهم لقرية كفر نعمة، فتزحلقت مركبتهم على الشارع جراء الأمطار الكثيفة، فأصيب ضابط في جيش الإحتلال الإسرائيلي بجراح خطيرة، وإصابة جندي أخر بجراح متوسطة.

فيما عم الإضراب الشامل في بلدة سيرا بالضفة الغربية اليوم، حدداً على أرواح الشهداء غرب رام الله.

من جانبه قالت المتحدث بإسم حركة حماس حازم قاسم، إن “ارتقاء الشهيدين غرب رام الله فجر اليوم الإثنين، يؤكد أن الشعب الفلسطيني، سيواصل في نضاله ضد الاحتلال الإسرائيلي، حى ينتزع كامل حريته ويحرر أرضه”.

وأردف قاسم، قائلاً: “رسالة الشباب الفلسطيني الثائر في الضفة الغربية اليوم، أن لن يهدأ إلا بكنس الإحتلال وتحرير مقدساته، وأنه لن يمرر مخططات تهويد القدس”.

وفي ذات السياق قالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي لها، أن “الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الإحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، بذرائع مقاومة الإحتلال جرائم حرب تنتهك بحق الشعب الفلسطيني”.

فيما قالت حركة فتح في بيان لها، أن “دماء شهدائنا ليست رخيصة لكي يستبيحها الإحتلال الإسرائيلي،كيفما شاء ويبدو أن الاحتلال قد بدأت خطته الإجرامية لإسقاط السلطة الوطنية الفلسطينية”.

يشار إلى أن قوات الإحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت 21 مواطناً فلسطينياً فجر اليوم الإثنين، خلال حملة مداهمات واعتقالات وتفتيش واسعة لها في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة