واشنطن تضع شرطاً لإجلاء قاطني مخيم الركبان

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير2 مارس 2019آخر تحديث : السبت 2 مارس 2019 - 10:16 صباحًا
43750624 480035445826956 7099986406675578880 n - حرية برس Horrya press
مخيم “الركبان” عند الحدود السورية – الأردنية – أرشيف

حرية برس:

قالت الخارجية الأمريكية، إن حل مشكلة إجلاء النازحين من مخيم الركبان قرب الحدود السورية الأردنية، يتطلب تنسيقاً مع واشنطن والأمم المتحدة.

وذكر المتحدث باسم الوزارة روبيرت بلادينو عبر تويتر: أن “الولايات المتحدة تؤيد دعوة الأمم المتحدة لإيجاد حل مستدام لمشكلة الركبان وفقاً لمعايير الحماية وبتنسيق الجهود مع كافة الأطراف المعنية”.

وأضاف أن “المبادرات الروسية التي تنفذ من جانب واحد لا تفي بهذه المعايير”، مؤكداً استعداد واشنطن والأمم المتحدة “لجهود منسقة لضمان المغادرة الآمنة والطوعية والواعية لمن يرغبون في ذلك”.

وتفرض قوات الأسد حصاراً خانقاً على المخيم، منذ تشرين الأول الفائت، حيث تمنع دخول المواد الغذائية والطبية، إضافة إلى منع وصول المساعدات الإنسانية وسيارات الغذاء التي تمد المنطقة باحتياجاتها، ما خلف أوضاع إنسانية متردية توفي خلالها عشرات المدنيين جلهم من الأطفال.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” حذرت قبل أيام من استمرار ازدياد حالات وفيات الأطفال في مخيم الركبان الواقع قرب الحدود السورية الأردنية، مشيرة إلى “وفاة طفل واحد في المخيم كل خمسة أيام منذ بداية هذا العام”.

وقال المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالا ريفي بيان، إنه “رغم التحذيرات المتكررة، يستمر ازدياد عدد وفيات الأطفال في الركبان، بمعدل ينذر بالخطر، حيث يموت طفل واحد كل خمسة أيام”، داعياً لإيجاد حلول عاجلة ودائمة لإنهاء سنوات المعاناة التي اضطر الأطفال إلى تحملها.

ويقطن أكثر مِن 15 ألف عائلة نازحة في مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة صحراوية جافة وقاحلة قرب الحدود مع الأردن، يعاني فيها النازحون انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي وفقدان المساعدات، رغم مناشدات عدة للجهات الدولية مِن أجل الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي هناك.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة